عدد الضغطات  : 5673
 
 عدد الضغطات  : 5521  
 عدد الضغطات  : 1611  
 عدد الضغطات  : 18292  
 عدد الضغطات  : 5853  
 عدد الضغطات  : 9893

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 993 - المشاهدات : 97932 - الوقت: 06:05 PM - التاريخ: 09-18-2021)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1887 - المشاهدات : 299660 - الوقت: 01:48 AM - التاريخ: 09-18-2021)           »          بعض وبعض (الكاتـب : مها المحمدي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 330 - الوقت: 08:46 PM - التاريخ: 09-16-2021)           »          لك الله يادمشق (الكاتـب : د. محمد رائد الحمدو - آخر مشاركة : مها المحمدي - مشاركات : 2 - المشاهدات : 2668 - الوقت: 08:39 PM - التاريخ: 09-16-2021)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 955 - المشاهدات : 240469 - الوقت: 06:40 PM - التاريخ: 09-15-2021)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 14112 - المشاهدات : 897366 - الوقت: 06:24 PM - التاريخ: 09-12-2021)           »          عِيَادَة الأشواق /رشا الخطيب / ترجمة حسن حجازي (الكاتـب : حسن حجازى - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 110 - الوقت: 05:56 PM - التاريخ: 09-08-2021)           »          ((الحيل الدّفاعيّة عند "سيغموند فرويد"))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 91 - الوقت: 04:59 PM - التاريخ: 09-07-2021)           »          ترجمة قصيدة "نظرة إلى الوراء" للشاعرة الفلبينية فرجينيا جاسمين بسالو (الكاتـب : نزار سرطاوي - مشاركات : 2 - المشاهدات : 508 - الوقت: 07:10 AM - التاريخ: 09-03-2021)           »          "خلاخيل الليل" (الكاتـب : ذكرى لعيبي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 212 - الوقت: 01:24 PM - التاريخ: 08-31-2021)

تقييم هذا المقال

بركان أيسلندا يتحدى رئة الكرة الأرضية ومستقبلها

أضيفت بتاريخ 04-19-2010 الساعة 03:16 AM بواسطة وفاء عبد الكريم الزاغة

بسم الله الرحمن الرحيم



بركان أيسلندا يتحدى رئة الكرة الأرضية ومستقبلها



بداية أكتب مقالي في لحظة ربما لا تحسد عليها الأرض واهلها فإن سحب بركان ايسلندا وصلت إلى الأجواء التركية وعبرت بدخانها من قارة اوروبا الى تركيا ولا اعرف ماذا بعد ؟ ربما هو دعوة من السماء الى اهل الأرض للوحدة عند لحظة الألم او ربما هي لحظة من السماء إلى أمر فيه استخدام العقل الذي غيب أمام العنصرية والطائفية واللون والسلوك الفرعوني واستخدام الانشقاق حيث لا وفاق إلا ما يخدم مصلحة الفرد الذاتية . أو ربما هي سحب رمادية تحمل آلالام الإنسانية التي انفجرت وتدفقت الى عنان السماء فلم تسمح للإجنحة ان تطير فكأن الألم تجسد في لحظة غضب ففار وقال أنا صرخة تصعد الى السماء فانتظروا ما يخنق الأنفاس . ربما هي


لحظة نضج وحصاد لطهو البشر أفراد وجماعات تحتاج لنار البركان لكي تخرج بخلاصة التميز إما العقلانية والحكمة والتروي وإما الجهل والعبث والعجلة ولكم ما تشاؤون .

وإما هي التلويث البيئي الجديد من صنع أيدينا فلقد قل عدد القديسيين وارتفع عدد المنظرين ؟؟ تلويث بدأ يظهر من ورائه كواليس الكسب المالي فقط ولو على حساب البشر لإن الإرض عندما تقدم من نعم الله عز وجل لاتعرف ماهو دينك وملتك وثقافتك فهي كريمة اشجارها وتربتها تتلون بلون تربتها البنية والحمراء ولا تحب وتكره الهندي الأحمر او من لونه أسود كما فعلت امريكا في تاريخها القريب ؟ ولاهي تأسر حبوب القمح في سنبلاتها كما تفعل اسرائيل ؟ ولا هي تقتل عبثا وتكفر من يأكل من ثمارها وتربتها بل تعطي وتظل من هو قد يكون عابدا للحجر؟ إنها مثيرة وناضجة أكثر منا وصابرة وحكيمة . تعلمنا بصمت لإن الصمت لغة اللغات . والصمت والصوم قرينان كلاهما يقلل من الهوجاء والطيش ويكبل الجوارح عن الجموح ويؤدي للحريات اخرى . لقد أثارني هذا الحدث العالمي والمناخي وجعلني أبدأ برؤية نفسية وداخلية ثم انطلق نحو الرؤية التاريخية لماذا ؟
إن الجيولوجيين يستخدمون مبدأ الوتيرة الواحد .
أوما يسمى أيضاً مبدأ الحاضر مفتاح الماضي (The present is the key to the past) في معرفة الجغرافية القديمة والبيئة القديمة للأرض. وهذا يعني أن العوامل المسئولة عن حدوث التغيرات المناخية في الوقت الحالي هي نفسها العوامل المسئولة عن حدوث التغيرات المناخية في العصور الجيولوجية السحيقة ومن أشهر البراكين، ولعله أولها من حيث تسجيل الانفجارات في التاريخ الحديث، بلوأكثرها دمارا، بركان فيزوف في إيطاليا الذي انفجرفي العام 79 بعد الميلاد ليدمر فيساعات قليلة مدينتي الحضارة الرومانية القديمة: بومبيي، وهركيولانيوم.

يقال أن اسم ((بركان)) يرجع إلى الإله ((فولكان)) إله النار والحدادة عند الرومان حيث كانوا يعتقدون ان الجبل الذي يشرف على خليج نابولي في إيطاليا ما هو إلا مدخنة لأتون كبير يوقده هذا الإله .

التغيرات المناخية في العصور الجيولوجية السحيقة
من أشهر البراكين، ولعله أولها من حيث تسجيل الانفجارات في التاريخ الحديث، بلوأكثرها دمارا، بركان فيزوف في إيطاليا الذي انفجرفي العام 79 بعد الميلاد ليدمر فيساعات قليلة مدينتي الحضارة الرومانية القديمة: بومبيي، وهركيولانيوم. فقد غطىالرماد البركاني المدينتين الى درجة أنهما لم يُكتشفا إلا في العام 1748 بعد اكتشافجزء من الجدار الخارجي لإحدى المدينتين. ولم يهدأ هذا البركان، بل انفجر عدة مراتكان آخرها عام 1944.

ويسرد التاريخ انه في العصر البرونزي انفجر بركان كريت الشهير الذي تسبب في تدميرجزيرة تيرا في البحر المتوسط ما أوحى بأسطورة اتلانتيس، حيث قضى على حضارة عظيمة فيلمح البصر.و كلنا نعلم ان براكين شهيرة مثل " وكراكانا ،"ومونت بيلي"، وأخيرابركانتريستان داكونها عام1961 تسببت بكوارث عظيمة. كذلك يورد التاريخ التكويناتالأرضية الناتجة عن النشاط البركاني في جزر هاواي وينتقل إلى أساطير وآداب أيسلنداثم يذكرنا بأحداث الهجرة البشرية وصولا إلى انفجار بركان تامبورا في اندونيسيا فيالعام 1815، حيث هلك ما يقرب من مائة ألف نسمة من السكان نتيجة الانفجار،و اندفعتسحب هائلة من الأدخنة والغازات والرماد متخذة طريقها إلى ارتفاعات عالية ثم انتقلتبفعل التيارات الهوائية وأحاطت بمعظم أجواء الأرض فغيرت من أحوال الطقس في العالمكله ونتج عن ذلك ما عرف بـ"عام بدون صيف" في أمريكا الشمالية أو ما يمكن تسميته " بالشتاء النووي" الذي دمر المحاصيل في النصف الشمالي من الكرة الأرضية مخلفا مجاعاترهيبة وناشرا الأوبئة مثل الطاعون والكوليرا.
ولم يقتصر تأثير انفجار بركانتامبورا على البيئة وأحوال معيشة الناس بل تأثرت نفسيات وثقافات الشعوب،و تعداهاالى الادب فقد أوحى ستار الرماد والأدخنة إلى الكاتبة ماري شيللي بكتابة قصتهاالشهيرة " فرانكنشتاين .


اشهر الكوارث البركانية



البركان



الوفيات



المكان



ا



لسنة






16.000



بومبي هيركولانيوم



79 ق.م






15.000






1169



بركان إتنالمدة 40يوما



20.000






1669






9.000






1783






90.000






1815






40.000






1883






40.000






1902






3.000






1919


بركان فيزوف: Vesuvius

لاشك ان هذا البركان من أشهر البراكين في التاريخ ، ومنذ القدم شاهده الرومان وسجلوا نشاطاته المتكررة،

(استمرت بدايات ثورته لمدة 16 صحبه تشققات وأصوات وهزات أرضية خفيفة ضربت جنوب إيطاليا. تلاها بعد ذلك إزالة الصخور المتراكمة عند فوهته القديمة ، حصل بعدها تمدد كبير وفجائي للغازات المحبوسة تحتها، ومع تزايد ضغط هذه الغازات حدثت انفجارات عنيفة نتج عنها طفوح بركانية غطت مدينة بومبي Pompeii المجاورة .

لقد حاول العديد من سكان المدينة الفرار في قوارب بحرية ، لكن الغازات والرماد والطفوح البركانية غطتهم جميعا، وأدت لحدوث اختناقات لهم ، وطمروا تحت الرماد هم ومدينتهم. وبالإضافة على مدينة بومبي ، فإن مدينة أخرى مجاورة لبركان فيزوف هي مدينة (هيركولنيوم Herculaneum) دُمرت هي الأخرى تدميرا تاما، ورقدت المدينتان تحت طبقة من الرماد البركاني يزيد سمكها عن ستة أمتار.
الماضي قد يفسر الحاضر من خلال مراقبة العوامل المحيطة بالظاهرة وفهمها وتفسيرها ثم التنبؤ بها ..وفي عام 1783 أطلقت ثورة بركانلاكي في ايسلندا سحابة من الغبار والغازات الكبريتية في أنحاء أوروبا معظم ايام صيفذلك العام وحتى عام 1784 ما تسبب في ارتفاع درجة الحرارة أثناء فصل الصيف وتلوثالهواء الامر الذي زاد من معدل الوفيات في عدة دول. وليس من المتوقع في هذه المرحلةان ينجم عن ثورة البركان الحالي انطلاق غازات كبريتية مشابهة لذا فان الاثار ستكونأقل.كما سيتوقف الامر على ما اذا كانت الثورة الحالية ستؤدي الى ثورة بركان كاتلاالقريب. وفي حالة حدوث ذلك فستكون الاثار أكبر.
فهل يمكن التنبؤ بصورة دقيقة بوقت حدوث النشاطات البركانية ؟

وللإجابة على هذا السؤال يجب ان نعرف أن علماء البراكين مازالوا يتريثون في تقديم أي تنبؤات أكيدة ودقيقة عن زمان ومكان حدوث مثل هذه الإنفجارات ورغم ذلك فإن هناك بعض الأحداث والشواهد التي يمكننا الاستدلال منها على احتمال ثوران البراكين وهي :

حدوث الزلازل التي قد تسبق ثوران البراكين بساعات او بسنين أحيانا.
التغيرفي صفات وسلوك الينابيع الحارة والفوارات الأرضية والفوهات والبحيرات البركانية .
التغير في قوة واتجاهات المجالات المغناطيسية للأرض.
زيادة الحرارة المنبعثة في المنطقة ويكن الإستدلال عليها من التصوير بالأشعة تحت الحمراء.
التحول في القوى الكهربائية المحلية. السلوك المتوتر لدى بعض أنواع الحيوانات .
فالتغير المغناطيسي في المجال الأرضي ليس حدثا طارئا مرتبط بالبراكين بل هو تاريخ من الماضي ليتحدث مع الحاضر والظواهر البركانية فمن :خلال دراسة النماذج الصخرية في القيعان البحرية تم اكتشاف (171) حالة انقلاب في القطبية المغناطيسية خلال الـ (76) مليون سنة الماضية، منها (9) انقلابات حدثت خلال الأربعة ملايين سنة الماضية. وكانت أطول فترة متواصلة للقطبية الاعتيادية قد تجاوزت (3) مليون سنة، في حين سجلت اقصر فترة بـ (50) ألف سنة. أما بالنسبة للفترة الحالية التي تمثل القطبية الاعتيادية فهي مستمرة منذ ما يزيد عن (700) ألف سنة. ومن المعروف أن قيمة المجال المغناطيسي تنخفض بصورة منتظمة بمعدل (6%) منذ عام (1835)، وإذا ما استمر الانخفاض بهذا المعدل فان قيمة المجال المغناطيسي ستصل إلى الصفر خلال الألفي سنة القادمة 3 التغير في قوة واتجاهات المجالات المغناطيسية للأرض .

واخيرا فإن التاريخ يتدخل والمستقبل يفرض نفسه ولا ينتظر كلاهما من لايؤمن
بحاضره بالتحديات ولا يتقوقع حول توقف رحلات الطيران وخسران الشركات لإن الحاضر حلقة ربط ما بين الماضي والمستقبل . فالحرية والمسؤولية نحو الكرة الأرضية لاتؤمن بحرية الفرد بدون ضوابط ونظام ومن هنا يبرز دور التربية الكونية الإنسانية ( الفطرة السليمة ) . وربما قادني ثورة البركان ومصاحبة الريح لحركته ان اختم مقالي برؤية علمية لمستقبل الأرض وما يحدث من نزعات حول بعض أجزاء من الأرض رويت بدماء الأبرياء باسم هذه المنطقة لي وهذا الخليج باسمي وانا انتمي للقارة الفلانية البيضاء والسوداء حقا ان البركان يموج بغباره في اجواءنا متحديا ضعفنا وعجزنا وهواءنا يموج في رئة الكرة الأرضية ولم يتوقف الى الآن ؟؟؟
المستقبل للكرة الأرضية يوحد ما فرقه الماضي ويجدد مياه وبحار ويخفي سبب
التصادم ويفصل التوأم فما رأيكم ؟؟ فحروب الماضي كانت محلية اما الزمن منذ القرن الحادي والعشرين دخل بحروب توسعية وعالمية فما رأيكم عندما تبدأ الطبيعة بحرب وتغيرات لم يتحضر لها الإنسان فهي من صناعة النفوس المريضة والعقول الغائبة وفقدان الإنسان للإنسانيته ؟ لننظر نحو مستقبلنا الجديد :
مستقبل الكرة الأرضية ومواجهة تحديات الظواهر الطبيعية :
أهم التغيرات التي يتوقع ملاحظتها في المستقبل وتحديداً خلال الخمسين مليون سنة القادمة هي:
نشوء بحر جديد شرق أفريقيا يخترق الجزء اليابس من القارة. يتكون هذا البحر نتيجة لانفصال الطبق الثانوي الإفريقي الشرقي عن الطبق الأفريقي الرئيسي، وهو يمتد بصورة موازية للبحر الأحمر يتكون فالق إزاحة مضربي . بين البحر الإفريقي والبحر الأحمر وهو يمثل حافة محايدة أو انتقالية لأنه يربط بين حافتين تباعديتين متمثلتين بالبحرين الإفريقي والأحمر.
زيادة توسع البحر الأحمر الذي يتوقع له أن يكون محيط جديد. ونتيجة هذا التوسع هي زيادة في عرض قناة السويس التي هي بالأساس عبارة عن منخفض تركيبي ناتج من تباعد الطبق العربي عن الطبق الإفريقي، ولكنه لم يصل إلى مستوى يسمح بدخول المياه أليه لان منسوبه أعلى من منسوب سطح المياه المجاورة له، لذلك تدخل الإنسان في حفره وتكوين ما يعرف بقناة السويس، ولكن القوى الطبيعية سوف تستمر في عملها ويزداد عرض هذه القناة التي تمثل الممر الواصل بين البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط .اختفاء الخليج العربي نتيجة لاستمرار التصادم بين الطبق العربي والطبق الإيراني، هذا الاختفاء يكون تدريجياً إذ أنه يبدأ بانغلاق مضيق هرمز الذي يمثل الممر الواصل بين الخليج العربي والمحيط الهندي. انغلاق هذا المضيق يؤدي إلى تكوين بحر داخلي. تزداد ملوحة الخليج العربي مع الزمن وتبدأ كمية المياه فيه بالنقصان وكذلك تغير الطبيعة الحياتية له. إن ما سوف يحدث في الخليج العربي يشبه كثيراً ما يحدث اليوم للبحر الميت الذي هو بعض بقايا بحر التيثس الجديد، ولعل الفرق الوحيد بينهما هو أن الخليج العربي سوف يستلم كميات من المياه العذبة مصدرها شط العرب المتكون من التقاء نهري دجلة والفرات، واللذان من المحتمل أن يختفيا مع مرور الزمن.
انفصال طبق أمريكا الشمالية بصورة كاملة عن طبق أمريكا الجنوبية في منطقة خليج المكسيك.
الكاتبة وفاء عبد الكريم الزاغة
أضيفت فيغير مصنف
المشاهدات 2338 التعليقات 0 إرسال المقال إلى بريد
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

الساعة الآن 10:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©