عدد الضغطات  : 5955
 
 عدد الضغطات  : 6056  
 عدد الضغطات  : 1846  
 عدد الضغطات  : 19563  
 عدد الضغطات  : 6098  
 عدد الضغطات  : 10098


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > خفقات الذات

خفقات الذات سُكُون هُنَا (في محراب ذاتي) بصحبه أقلامي وِقٍرطَاسي

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
في عيد ميلاد ابني احمد/ د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 - الوقت: 12:04 AM - التاريخ: 07-06-2022)           »          بكائية على قرية الطنطورة / د. لطفي الياسيني (الكاتـب : لطفي الياسيني - مشاركات : 2 - المشاهدات : 37 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 07-05-2022)           »          العُمْرُ يُحْصى بالمُنى : (من شعر الحكمة) . (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 4 - المشاهدات : 142 - الوقت: 03:38 PM - التاريخ: 07-04-2022)           »          كَأْسُ الشّاي....(بحر البسيط المخبون) (الكاتـب : أحمد القطيب - مشاركات : 2 - المشاهدات : 168 - الوقت: 03:36 PM - التاريخ: 07-04-2022)           »          تحت سماء ميونخ "مينشن" (الكاتـب : ذكرى لعيبي - مشاركات : 8 - المشاهدات : 694 - الوقت: 02:14 AM - التاريخ: 07-04-2022)           »          "خلاخيل الليل" (الكاتـب : ذكرى لعيبي - مشاركات : 6 - المشاهدات : 1975 - الوقت: 02:12 AM - التاريخ: 07-04-2022)           »          كعبةُ الفصول (الكاتـب : ذكرى لعيبي - مشاركات : 4 - المشاهدات : 118 - الوقت: 02:11 AM - التاريخ: 07-04-2022)           »          مدينة اللهب (الكاتـب : بغداد سايح - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 91 - الوقت: 12:45 AM - التاريخ: 07-03-2022)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 1072 - المشاهدات : 116461 - الوقت: 12:54 AM - التاريخ: 07-02-2022)           »          لا شطً لقلب الأمّهات (الكاتـب : خديجة عياش - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 3 - المشاهدات : 269 - الوقت: 09:36 PM - التاريخ: 06-30-2022)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2021, 11:33 AM   #1
طارق أحمد عبد الله
شاعر سوداني


الصورة الرمزية طارق أحمد عبد الله
طارق أحمد عبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2774
 تاريخ التسجيل :  29 - 10 - 2012
 أخر زيارة : 06-22-2022 (04:53 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 1
افتراضي اللحظات



اللحظات


هي لحظاتٌ خلصت فيها للقرطاس و القلم .. أسجل أوجه الحياةِ متأملاً .. فما الحياة الدنيا إلاَّ مدرسةٌ كبيره و نحن طلابها !!.



( 1 )
حينما تصبح السلطة في يد دكتاتور .. يسخر جميع الأشياء و الأدوات للبطش بمن يقف عثرةً في سبيل دكتاتوريتة . حين ذاك يصبح للأشياء طعماً ما أحلي العلقم! فالمواطن الذي كان يعمل بجدٍ لرفعة وطنه يري رأياً آخرا غير الجد و البذل .. و جميع الأشياء و المعلومات تري رأياً آخراً.
و هكذا تبدو الدولة في ثوبٍ قاتم .. بل و حتي أغنيات الوطن .. تلك الأغنيات التي هي بمثابة القوي المحركة لدفة أمور البلاد .. حين ذاك تصبح لغواً و هزر أطفال .. بل و قد يستغلها النظام الحاكم في ترويج بضاعته .. تلك البضاعة التي لا شك في كسادها في الآخر!




 

رد مع اقتباس
قديم 04-05-2021, 11:39 PM   #2
غادة نصري
الإدارة .. المدير الإداري لصدانا


الصورة الرمزية غادة نصري
غادة نصري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2252
 تاريخ التسجيل :  9 - 9 - 2011
 أخر زيارة : 07-04-2022 (04:23 PM)
 المشاركات : 46,272 [ + ]
 التقييم :  26
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



جميل .. كالعادة

شكرا لهذا البهاء .. وشكرا لتواجدك الدائم في صدانا

بمواضيع جديدة ومتجددة


 
 توقيع : غادة نصري

أنا لست امرأة عادية ترضى العيش بعفوية .. أنا لحظة صدق تكتبني في روح الروح ترسمني ..
أنا لـــــست امرأة عادية تقبل بغرام وهمي ... أنا ســــــر العشق تكويني ولغة الفرح مياديني ..
أنا لســــت امرأة عادية تصحو وتنام كدمية .. أنا ثورة شوق تتحدى لا تعرف في الحب هزيمة..





رد مع اقتباس
قديم 04-08-2021, 03:16 PM   #3
طارق أحمد عبد الله
شاعر سوداني


الصورة الرمزية طارق أحمد عبد الله
طارق أحمد عبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2774
 تاريخ التسجيل :  29 - 10 - 2012
 أخر زيارة : 06-22-2022 (04:53 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 1
افتراضي



[quote=غادة نصري;314480]جميل .. كالعادة

شكرا لهذا البهاء .. وشكرا لتواجدك الدائم في صدانا

بمواضيع جديدة ومتجددة





جميلةٌ أنتِ بتواجدك الرائع معنا دائماً ..


فلكِ منّا آلاف التحايا ..



 

رد مع اقتباس
قديم 03-24-2022, 04:53 PM   #4
طارق أحمد عبد الله
شاعر سوداني


الصورة الرمزية طارق أحمد عبد الله
طارق أحمد عبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2774
 تاريخ التسجيل :  29 - 10 - 2012
 أخر زيارة : 06-22-2022 (04:53 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 1
افتراضي اللحظات ( 2 )



اللحظات

هي لحظاتٌ خلصت فيها للقرطاس و القلم .. أسجل أوجه الحياةِ متأملاً .. فما الحياةُ الدنيا إلاَّ مدرسةٌ كبيره و نحن طلابها !!.



( 2 )
إن مواقف الشدة و الكرب قد تخلق لحظات ضاحكة ، يكون من شأنها تبديد بعض الخوف الذي يكمن في النفوس .
و للتدليل علي ما نقول : فللنظر الي أفراد أسرةٍ داهمتهم الأمطار بغزارةٍ .. و كان بناءِ دارهم من الطوب الأخضر ، فتجمعوا داخل الحمام الذي بني من الطوب الأحمر .
و لنعش مع تلك الأسرة لحظاتها الضاحكة في تلك الشدة .. فنحن نري ربة الأسرة و قد شرعة تبتهل لله بأن يوقف المطر .. في الوقت الذي شرع فيه الجميع يبتهلون لله مخلصين له الدين سراً و علانيةً .. ظل الصبية في مرحٍ كعادتهم .. فهاذا أحدهم يخاطب رفيقه بقوله : كيف حالك الآن يا صديقي ؟!.
فيجيبه الآخر : بخيرٍ و الحمد للهِ .
فينفجر الجميع ضحكاً و قد ألهتهم هذه اللحظة عما هم فيه من كربٍ و شدة .
حقاً إن اللحظات الضاحكة لا ينبغي لها أن تختفي من مواقف الشدة و الكرب و إلا تعقد الموقف و ذاد كرباً .. ففي اللحظات الضاحكة عند حلول الشدة ترويحٌ عن النفس و منعاً لها من الياس و القنوط ..



 

رد مع اقتباس
قديم 03-31-2022, 08:08 PM   #5
طارق أحمد عبد الله
شاعر سوداني


الصورة الرمزية طارق أحمد عبد الله
طارق أحمد عبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2774
 تاريخ التسجيل :  29 - 10 - 2012
 أخر زيارة : 06-22-2022 (04:53 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 1
افتراضي



( 3 )
اللحظات

هي لحظاتٌ خلصت فيها للقرطاس و القلم .. أسجل أوجه الحياةِ متأملاً .. فما الحياةُ
الدنيا إلاَّ مدرسةٌ كبيره و نحن طلابها !!.


( 3 )

أريد أن أكتب قطعة أدبية تنضح بالحياة .. تجري فيها دماء الشباب و حرارتة .. أريد أن أتحدث عن الحياة ، تتجلي في كائنين قد عمرا الأرض .. أريد أن أتحدث عن أهم جوانب هذا التكوين العجيب ..
أريد أن أعرف من الذي بدأ أولاً بصاحبة ؟! . أهو الرجل ؟ . ربما !!. فالرجال قوامون علي النساء .. و لكن النساء هن صاحبات الجزء الأعظم .. و هن صويحبات يوسف .
يقولون أن المرأة بحثت عن الرجل كثيراً و حينما عثرة عليه أعرضت عنه مدلةً بجمالها .. يا للرجل الشقي ؟! .
و مهما يكن من أمر فالنساء هن البادئات .. و كل القرائن و البراهين قضت بذلك .. لأن البداية تكمن في الفكرة .. و الفكرة توجد قبل الفعل إذ أن الفكرة هي الباعث للفعل .. و الفكرة هنا تكون عند المرأة قبل الرجل .. و ذلك بحكم تكوينها الذي يستلزم أن تكون معدةً – في سنٍ مبكرة قبل الرجل – لهذا الجانب الحيوي ..


 

رد مع اقتباس
قديم 04-07-2022, 01:04 PM   #6
طارق أحمد عبد الله
شاعر سوداني


الصورة الرمزية طارق أحمد عبد الله
طارق أحمد عبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2774
 تاريخ التسجيل :  29 - 10 - 2012
 أخر زيارة : 06-22-2022 (04:53 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 1
افتراضي



اللحظات ( 4)

هي لحظاتٌ خلصت فيها للقرطاس و القلم .. أسجل أوجه الحياةِ متأملاً .. فما الحياةُ
الدنيا إلاَّ مدرسةٌ كبيره و نحن طلابها !!.



( 4 )

هذا الوعاء الذي أفرغني. والذي أجد مثله في غدِ القريب وعاءً أفرغ فيه. فيفرغني مرةً أخري، ولكن في جسدٍ أخر. فيفرغه هذا الوعاء في جسدٍ أخر. وهكذا تنمو الحياة.
قيل لي: (أنت قاسيًا في تسميت الأشياء).
قلت: (حسنًا، لكنني لست كذلك في تسميتي لها بأنها وعاء، فأنا لم أدعي عليها ما ليس فيها. وإذا كانت تريد مني أن أكيل لها القول الزائف المنمق كما يفعل الكثيرون فلها ذلك. ولكنها علي أيةِ حالٍ لن تكون سعيدة بذلك قدر سعادتها بالقول الحق. ولا يعني هذا أنني أبخسها أشياءها، وليس هذا القول مني تشنيعًا بها بل علي الضد من ذلك. فهي الأم والأخت والزوجة، وهي صاحبة الإحساس الجميل والشعور الرقيق، ومع ذلك فهي الوعاء العظيم الذي تصبُّ فيه الحياة فيفيض بها إلي بر الأمان. لتصب في وعاءٍ آخر. أو تكون وعاءً تصبُّ فيه الحياة مرةً أخري، فيفيض.



 

رد مع اقتباس
قديم 04-18-2022, 12:13 PM   #7
طارق أحمد عبد الله
شاعر سوداني


الصورة الرمزية طارق أحمد عبد الله
طارق أحمد عبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2774
 تاريخ التسجيل :  29 - 10 - 2012
 أخر زيارة : 06-22-2022 (04:53 PM)
 المشاركات : 99 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
مقالات المدونة: 1
افتراضي



(5)
يحاول الفلاسفة أن يوجدوا تناقضًا بين متطلبات الجسد ومتطلبات الروح. على الرغم من أن الجسد والروح يكملان بعضهما البعض. وإلا ما كان الإنسان جسدًا وروح إذا وجد هذا التناقض. فليقل لنا أصحاب هذا الرأي: هل الإنسان فردٌ متكامل؟ أم أن كل شخصٍ يمثل شخصين.
و لمَّا كان القائلين بهذا الرأي أكثرهم من غير المسلمين فقد يصح هذا الرأي عندهم. فهم ابتدعوا تناقضًا بين الجسد والروح. وجعلوا هدفهم الأسمى التخلص من قيود الجسد إلى رحاب الروح. وما ذاك إلا ليحدوا من طغيان الجسد الذي أورثهم الأمراض. ولكن الحال يختلف عندنا نحن المسلمون. فالإسلام علمنا كيف نوفق بين متطلبات الجسد ومتطلبات الروح. فالزواج يحل جلَّ الغاية الجسدية. وهو لا يتنافي مع العقل. بل ويدخل في نطاق عقل الإنسان السوي. ولما كان العقل يستريح ويهدأ ويصفو بعد أخذ الجسد حقه. فإننا نجد الجسد ما هو إلا امتداد للعقل، وإلا لما أدي خدمةً جليلة للعقل. وجميعنا يعلم أن العقل لا يمكنه أن يبدع وينتج إلا إذا حدث له الهدوء والسكينة.
من هنا يتضح لنا أن الجسد والعقل يكملان بعضهما البعض وبهما تستقيم أمور الفرد والمجتمع.



 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©