عدد الضغطات  : 5192
 
 عدد الضغطات  : 5104  
 عدد الضغطات  : 1263  
 عدد الضغطات  : 17880  
 عدد الضغطات  : 5285  
 عدد الضغطات  : 9554


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > أريج صدانا > الدر المنثور

الدر المنثور مساقط ضوء تنعش الذاكرة بسير رواد الفكر والأدب العربى والعالمي. انثروا أريج عطر شخصية عربيه/عالميه ترك بصمة فى تاريخ الامم خلدوا ذكره هنا

الإهداءات
غادة نصري من صدانا _ غزة : نرحب بكم آل صدانا من جديد .. نأسف منكم بسبب الخلل الذي يصيب السيرفر كل الاحترام لتواصلكم معنا

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 806 - المشاهدات : 41768 - الوقت: 01:23 AM - التاريخ: 08-11-2020)           »          "الانتظار" (الكاتـب : غصون عادل زيتون - آخر مشاركة : طارق أحمد عبد الله - مشاركات : 3 - المشاهدات : 298 - الوقت: 03:27 PM - التاريخ: 08-09-2020)           »          ((مفاهيم، يجب تصحيحها))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 22 - الوقت: 02:05 PM - التاريخ: 08-09-2020)           »          عيدكم مبارك (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 2 - المشاهدات : 565 - الوقت: 09:16 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          *مقتطفات من دراستنا موسوعة الأفكار الوضعية(3) بقلم ناجى عبدالسلام السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 05:15 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          **مقتطفات من دراستنا موسوعة الأفكار الوضعية(2) بقلم ناجى السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23 - الوقت: 05:11 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          **مقتطفات من دراستنا موسوعة الأفكار الوضعية(1) بقلم ناجى السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 05:07 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1822 - المشاهدات : 207682 - الوقت: 03:16 PM - التاريخ: 08-07-2020)           »          يوميات شوكة صبّار : الشوكة 19 (الكاتـب : خديجة عياش - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29 - الوقت: 11:37 PM - التاريخ: 08-05-2020)           »          حسن (الكاتـب : عبد الكريم الغازي - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 1 - المشاهدات : 65 - الوقت: 05:48 AM - التاريخ: 07-28-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-21-2010, 08:13 PM   #1
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الصدى وسام البوتقة الوسام الذهبى 

اوسمتي

افتراضي "متصفح خاص بأعمال الشاعرة الكبيرة / فواغي القاسمي خنساء الشعر






سنجوب معاً فضاء الإبداع عبر منابر الأدب على إمتداد الشبكة العنكبوتية من خلال محرك البحث جوجل
لنلقي الضوء على المسيرة الأدبية لخنساء الشعر الشيخة / فواغي القاسمي ورصد بعض نتاجها الأدبي من
خلال مانشر لها في بعض المواقع الأدبية من نصوص شعرية وقراءات أدبية ولقاءات وغيرها
لتكون مرجعا لقراءها هنا عبر منبر الفكر والأدب " صدانا "

أولا : - السيرة الذاتية للشاعرة والأديبة / فواغي

فواغي بنت صقر القاسمي


- أديبة وشاعرة من دولة الإمارات العربية المتحدة / الشارقة
- رئيسة مجلس أمناء مؤسسة الشيخ خالد للإبداع والتميز
- رئيسة نادي فتيات رأس الخيمة
- حاصلة على ليسانس آداب / أدب إنجليزي وفرنسي
- ناشطة في حقوق المرأة والطفل
- ناشطة في العديد من المهرجانات الثقافية المحلية والعربية


- المؤلفات :
* ملحمة عين اليقين : مسرحية شعرية
* الأخطبوط : مسرحية شعرية
* ألم المسيح ردائي : ديوان شعر
طبعة أولى : مركز الحضارة العربية للنشر والإعلام. القاهرة 2006
طبعة ثانية : مؤسسة البيان للصحافة والطباعة والنشر. الإمارات 2007
* أي ظل يتبعني : مختارات شعرية. دار نينوى للطباعة والنشر، دمشق 2007
* هتون الوجد : ديوان شعر
* تراتيل أنثى : ديوان شعر


- مؤلفات لم تنشر بعد :
* أبناء قابيل : مسرحية شعرية
* ليالي : مسرحية شعرية
* نثار البوح : ديوان شعر
* جموح الروح : ديوان شعر
* أحجار الشغوار : نصوص نثرية
* عندما يهمس الوتر: ديوان شعر
* سنابل السماء ( أناشيد للطفولة )
* ديوان للشعر النبطي.




المصدر / صخب أنثى


//


يتبع



 
 توقيع : عائشة الفزاري


التعديل الأخير تم بواسطة أسماء صقر القاسمي ; 03-07-2010 الساعة 05:10 PM سبب آخر: ملف خاص بأعمال خنساء الشعر / فواغي بنت صقر القاسمي

رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:15 PM   #2
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



تستضيف الصحيفة شاعرة الامارات فواغي القاسمي .. وتنشر لها احدى روائع قصائدها مع نبذة محتصرة لإعمالها الأدبية .


قصيدة بقلم الشاعرة فواغي القاسمي


ومضيت في لجج التعثـّر ِ
في متاهات العبورْ

الظل أتبعهُ ، فيقصي عن مدَى بصري الرؤى

ليعيد هندسة النوايا
للدموع ِ الجمر ِ
للزمن ِالذي لا يرعوي
و لوابل الآلام تنخرُ في مفاصل حيرتي
صور المرورْ
و تفرقوا
و الوقت تعصره المنونْ
قلبي تفرّع َ ألف أغنية
تنوح ُعلى الأماكن ِ و الزمانْ
و على شفيف ِ العمر تهجرهُ
أماسي الذكرياتْ ..
و الصحبة البيضاء تشربُ كأس أنْسَتِها
و ليل السامرينَ يدندنُ اللحنَ الحزينْ
فدعوا السقاية
لا يطيب لكم نميز..
و تفرقوا
و الوقت تعصره المنونْ
حقيبتي قمرٌ أخبـِئُني به ِ
فتحملني النجومُ تطوف بي
و تطوف بي
و تطوف بي
فأغرفُ من سحابات ِ الهطول حرائقي .. !
و يُشعلني الشرودْ ..
لأعود أبحث من جديدْ
فلا أرى ظلّ الصديقْ
غاب الجميعْ
و الليل داج ٍ لا يفيقْ
و أنا أكيل مواجعي
و أغرسها على تلك الضفاف الحائرات بوحدتي
فأعيد تنسيق الشعورْ
و تفرقوا
و الوقت تعصره المنونْ
وبقيت دون العالمين
غريبة ..
وحدي بمنفى حيرتي
و الوقت مسفوك بأفك الغادرين ،
العابرين على سنين الحزن
في الزمن الحزون
أوكلت للريح السهوج صواعقي
و استسلم القلب الذبيح
مهادنا ، متسائلا
ماذا عساي بأن أكون لكي أكون !
لأعود أحترف الحنينْ
فوجدتـُني وحدي مع الأشباح تتبعني
لتنهش هدأتي طورا ً ، و أطوارا ً تبادلني الأنينْ
و أهيم في درب ٍ طويل ٍ
موحش ٍ... شرس ٍ .. مريرْ ...
ومضيت اقترفُ الجنون ْ ،،
ببلاهة الدرويش أبحث عن صديقْ
و أعود أسأل بومة سكنت بقلب ِالدوح
عن غرس ِ الزنابق ِ في الحقول ِ
وعن طيوف ِ الناسكينْ
فتنوح ْ ...
ثم تتركني و ترحلَ في الفراغ ْ
و الوقت تعصره المنونْ
فألملم الريش الـ تناثرَ من جناحيها
وأنظمه خيالا ً
ثم ألبسهُ رداءا ً من تعاشيب ِ الفصولْ
فيؤنسني ..
يبددُ غربتي ..
وأسير أجترُُّ المسافة في المسيرْ
و بجانب الطور الجريح ِ ثويت
لا همسا ً و لا نبسا ً و لا ضوءا ً يسيرْ
وحدي ووحدتيَ الكئيبة ُ
و المدى عدم ٌ
لتعصرني المنونْ ..!
فواغي القاسمي



شاعرة الامارات فواغي القاسمي ولدت في دولة الإمارات العربية المتحدة وحصلت على ليسانس الآداب في اللغة الانجليزية / و الفرنسية ، شاعرة وناشطة في منظمات الدفاع عن حقوق المرأة والطفل وكاتبة مسرحية صدر لها العديد من المسرحيات الشعرية أهمها " ملحمة عين اليقين " و التي عرضت على مسرح دار الأوبرا بالقاهرة عام 2002 و نالت استحسان و تقدير جميع من شاهدها خاصة من النقاد و الأدباء و المثقفين و أشاد بها نقاد المسرح المصريين . عرضت لها كذلك مسرحية الإخطبوط. و مسرحيتان شعريتان لم تجسد على خشبة المسرح بعد هما " أبناء قابيل " و " ليالي"
ولها في مسرح الطفل مسرحيات عديدة أهمها " أنهار الخيال " " لا لحداثة الغذاء" " مجاهيل لكن عظماء " " طهر و نقاء"
وللشاعرة دواوين عدة لم تصدر بعد ، و يعتبر ديوان " ألم المسيح ردائي " الديوان الأول الصادر لها عن دار الحضارة العربية للنشر بجمهورية مصر العربية و الذي كان ضمن معرض القاهرة الدولي للكتاب 2007 و لاقى اهتماما من قبل الصحافة و النقاد أثناء و بعد المعرض ثم نشرت دار شمس للإعلام و النشر الديوان الثاني ( موائد الحنين) و هو خاص بالنصوص النثرية.


باقي الدواوين الشعرية و التي لم تنشر بعد:
. 1هتون الوجد
2. تراتيل أنثى
3. جموح الروح
4. الأملودان
5. أحجار الشغوار
6. عرائش القطاف
7. أي ظل يتبعني
8. سنابل السماء
9. ضفائر الوقت الحزون
10. أنا يااا..أنا
11. نبطيات

عضوة في حركة شعراء العالم
عضوة في اتحاد الأدباء العرب
عضوة في اتحاد أدباء النت العرب
عضوة في اتحاد المدونين العرب
تنشر نتاجها الأدبي في العديد من المجلات و الصحف الورقية و المواقع الإليكترونية
ترجمت لها بعض القصائد إلى الإنجليزية و الفرنسية
ترجم ديوان ( موائد الحنين) إلى اللغة الإنجليزية


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:20 PM   #3
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة صدر للشاعرة الشيخة فواغي بنت صقر القاسمي المجموعة الشعرية الجديدة ( موائد الحنين ). المجموعة تقع في 216 صفحة، وتتضمن ثلاثين قصيدة، تصميم الغلاف والرسوم الداخلية للفنان أمين الصيرفي.
عن المجموعة تقول الناقدة هويدا صالح:
( بعد تجربة متنوعة مع الشعر المسرحي والكلاسيكي والتفعيلة؛ تطرح فواغي القاسمي تجربة شعرية متميزة؛ لها خصوصيتها، تغامر فيها بالدخول في قصيدة النثر في ديوانها الجديد “موائد الحنين” الذي تنكشف فيه روح الأنثى التي تغوص داخلها لترى عالمها الخاص، تفيد من الميراث النسوي المثيولوجي؛ فتوظف بشكل متميز أساطير عشتار وإنانا وغيرها من الربات، تحّملها هموم الأنثى المعاصرة. كما تفيد فيه من التجربة الصوفية التي عرفت كيف تجعل الأنثى موازية للكشف؛ غارقة في الوجدان والأشواق. تعرف الشاعرة في “موائد الحنين” كيف تطال فائض أحاسيسها بلغة عادية، تحلق بأجنحة المجاز، ترصد مشاعرها نحو الحبيب الذي يوازي رمزياً الوطن، والرجل المشتهي الذي يخلص الذات الشاعرة من همومها الكونية ومعاناتها التاريخية.
يتسم الديوان بجماليات اللغة وبلاغة الصور بعيداً عن الإيقاع المقيد للروح الشاعرة. تتجلي فيه الذات الأنثوية في صورة تدافع عن كينونتها؛ تتمرد أحياناً، وتحنو أخرى؛ على الرجل / السلطة الاجتماعية. كما تتسم لغته بالرهافة والشجن.
والموقف النسوي في الديوان، موقف معتدل، لا يعادي الرجل بشكل مجاني، بل هو تمرّد الذات الشاعرة الراغبة في تحقيق وجودها بجانب الرجل، وموازية له دون مزايدة أو إدعاء.
تظهر رؤية الشاعرة في مقدمتها التي قدمت بها للديوان، فهي راغبة في الاختراق الذي ربما تتحمل من أجله الاحتراق، رافضة للصمت الذي فرض قسراً علي المرأة وصار ميراثاً لها.
التجربة الشعرية في الديوان تكتنز بشكل لافت السعي إلي الضوء، وتحتفي بالروح الشفيفة التي لا تخطئ الوصول رغم تكسر الدروب، ورغم العثرات الكثيرة التي تحول بينها وبين النور هناك في مسارب الروح).
يذكر أن الإصدار الجديد يأتي في إطار التعاون بين الشاعرة فواغي القاسمي ومؤسسة شمس للنشر والإعلام، والذي تضمن إعادة طرح بعض إصداراتها السابقة؛ حيث صدر في التوقيت نفسه الطبعة السادسة من الملحمة الشعرية (عين اليقين)، الطبعة الثالثة من ديوان (ألم المسيح ردائي)، الطبعة الرابعة من مسرحية (الأخطبوط). وتصدر المؤسسة قريبًا مجلد الأعمال الكاملة للشاعرة.
• • • • •
فواغي بنت صقر القاسمي

• شاعرة ومسرحية من دولة الإمارات العربية المتحدة .
• ابنة المغفور له الشاعر الشيخ صقر بن سلطان القاسمي حاكم إمارة الشارقة السابق،
وزوجة سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي ولي العهد ونائب الحاكم لإمارة رأس الخيمة.


المصدر " دروب "


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:26 PM   #4
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



قراءة في نصوص الشاعرة فواغي القاسمي إشارات عن تصوف الروح وعولمتها

نعيم عبد مهلهل/الناصرية

(ومن يؤمن بالله حقا يرى هذا النور المتدفق عبر الغيوم فيتلمس طريق الوصول إليه..... هذه الحالة الإيمانية الصادقة , تجعله متمسكا دائما بصدق الحقيقة و عين الحق ..... وتجعل الأمل منبثقا بتدفق الإيمان في شرايين اليقين الروحي .... ليدرك أن رسالة الوجود والبعث أمانة بكل معاني مفرداتها ... و أن الحفاظ عليها هو في حقيقته حفاظ على عهود الإله .... هكذا تتواصل دروب السماء بطرقات الأرض و تعاريجها الوعرة, فتشرق أنوار القدرة الإلهية في صميم النفس البشرية و تكون رادعا عن الخطيئة و ملهمة للإيمان و الفضيلة..... ويصبح الحب معنى شاملا , تتآلف جوانبه في وحدة كلية متكاملة من المقام الأعلى إلى المقام الأسفل.... تواصلٌ متكاملٌ ينطلق من بوابة السماء مرورا بمقام الروح و القلب و النفس ليتصل بالأرض التي منها خلقنا و إليها نعود ).
ليس هناك تعريف واضح لمعنى هاجس، بقدر ما يعرف عنه إنه إحساس بتنويعاتٍ عدة، والشعر كخلق هو من بعض صناعة الهاجس ، أي انه يأتي من لحظة حسية ويتكون بشكل ما ، مرتبط بحجم وتأثير وتجربة وموهبة صاحب هذا الحس ، وهي موهبة تخضع لمقاييس وتدرجات تبعا لقوة النص وتأثيره والمشع من روحه على السامع والقارئ .
تولد القصيدة بقدر الهاجس ، ويلد الهاجس من قدر مجهول وفي النهاية نحصل على شكل من مشاعر مدونة هي نتاج ما تشعر به ذواتنا ونحن نسعى لاكتشاف ما نعتقده شيئا من غيب مسكون فينا ، لهذا كان أول الشعر هو بدء لولادة المخيلة العظيمة ولحظة اختراع الحرف ولوح الطين سعى الإنسان الأول ليعبر عن غبطة مشاعره بشيء من هلوسة الكتابة التي لم يعرف سرها ،سوى دافعها المجهول فكانت القصيدة الأولى ، ويقال إن لحظة ولادة تلك الهلوسة كانت ثمة امرأة تبتسم بدلال أمام هذا الشاعر الذي هو الآن في حكم تقديرنا ابدي وأزلي وربما هو واحد من الرسل الذين تلقفوا دمعة ادم لينشروها كأجنحة الحمائم على الحواضر كلها .
هذا البدء مشى بإقدام الضوء مع مشي الأمم والحضارات منذ بيت الكهوف الحجرية وحتى ناطحات منهاتن وكان للشعر أن يكون ذاكرة كل هذا المشي وسيبقى لأنه في التعبير الجمعي للوجود الكوني يعتبر الهاجس الحقيقي الذي يعبر عن أمل وطموح الإنسان في وحدة الأكف والدمعة مع الأبدي الذي فوقنا وذلك يرتبط ذهنا وهاجسا مع كل المشفرات النبوية التي قادها آدم ونوح وإبراهيم ويسوع ومحمد وكل رسل وقديسي الكلمة وكان بين هذه الرؤى الشجاعة تكمن روح الشعر وهيبته لتصير قاموسا يفسر عبارة الحب والحلم بين ألسنة الأنبياء وكتبهم حتى أريد لهذا الهاجس أن يدخل في تشكيك مصدر وقدسية هذه الكتب لكنه كان ينائ عن تلك المشاحنات ليجئ إلى أبده الحقيقي روح الشاعر البسيط وخيمته وكأسه وفتوته وطموحه ليبقى مصدر بهجته لحبيبته أم لقبيلته أو لأمته.
كتب الشعر الرجال . وكتبته النساء .
وفي الحالتين كان الشعر هو تعبير عن ذلك الأزل البعيد بكل هواجسه أو مشاعره سواء كان عند الذكر أم الأنثى.
وأنثى الشعر لهذه القراءة شاعرة تستحق بفتنة الكلام التي لديها إن يضع احدنا أصابع ريشتها ليرسم مدارات هذا الهاجس ويفسر للأخر مشاعر بشتى اشتغالاتها وهي حتما تلتقي في النهاية مع قدرية ذلك البدء الحروفي وتنتهي بعولمة من التصوف والحب والأمومة الغارقة في ابتهاج كبير من الجمل والكلمات .فواغي القاسمي . تكتب الشعر منذ سنين طوال ، وتمارس فيه قدرا من الكشف لما يمتلكها ، وهي تحاول عبر تراث ثري من هذا الحس السحري أن تصنع لوجودها عالما يميزها بالصوت وبالكلمة وبالرؤية لما يحدث ، وهي مجايلة جيدة لوقيعة عالم تنظر إليه بعين ثالثة هي ( عين الشعر).
تلك العين التي تطل على نافذة المشهد العربي بتراث ليس كثير ولكنه كبير بقيمته ، ففيه من الشاعرية والإبداع والهم الأخلاقي والوطني والإنساني الكثير لأنه عالم يتسع لأكثر من غاية ، عالم فيه فيض يتسع لأناشيد الولادة والخليج والأمومة والتعبد بصور تتعد غاياتها فتحس وأنت تقرا كامل تراث هذه الشاعرة انك أمام حماس قلب يأتي الشعر إليه ولا يذهب هو إلى الشعر . قادتني عدة محاورات سريعة مع القاسمي إلى فهم طبيعة الطقس الكتابي لهذه الشاعرة المثابرة وهي تؤكد في طرحها لمفهوميه الشعر إنها تشتغل على ذائقة الحس القادمة من بعيد ، الحس المتوارث من دهشة الإلهة واختيارها لألم تسكن فيه روح الجملة ذات البريق ، لهذا تراها تعود في أكثر من نص إلى أصول ما تعتقده انه المكان الذي أتت منه ، بابل وسومر وبقاع أشور وكل أتربة عجائب الدنيا السبع لكن دهشتها تظل في أكثر من نص معلقة بروح عشتار وكأنها تربطها بوعي الفهم لهذا التغيير الهائل الذي يلف حياتنا . ففي نصها (عشتار في حبي و في غضبي..!) والمنشور في ابسو / مجلة الثقافة الحرة في 21 ماي 2006 . نقرا سيلا من كشوفات هذه العولمة التي ترتدي أنوثتها بشيء من محاولة تفسير الحدث الكوني بحسية الشعر ، لتضع عشتار ، تلك الإلهة الحكيمة والمتمردة والتي تربط الجمال والخديعة بخيط واحد تجعلها نمطا لأشكال معاصرة نعيشها وهي تناجي من تريد وتحب لتذكره بأن هذا الرمز رغم تداخل الرؤى فيها والقدريات والقراءات الميثولوجية المتعددة إلا انه يبقى خيط ضوء الإلهة التي يوصل القلوب إلى القلوب ليستقر هذا العالم عند لحظة الحب بعيدا عن الحروب والمجاعات والاحتلالات :

لن ينطفئ لهبٌ
تأجج من
أخاديد الظنون ِ
من المجونِ ِ
أوَ ما فهمتَ
بأن عشقيَ
ليس يشبهه
سكوني
عشتار .. في حبي
و في غضبي
وفي كل
جنوني

هنا نرى الشاعرة فواغي القاسمي تبرر انفتاح القلب لديها إلى من تعتقده حبيبا ومخلصا ، والحبيب هو الرمز للوطن والزوج والمخلص الكوني لمعاناة مايحمله الضغط الخارجي على أرواح الشعراء المرهفة ، لهذا فان لجوء فواغي إلى عشتار هو لجوء مبرر مستخدمة قناع الإلهة لتكوين فكرة عليها أن تصل إلى أخر نقاط الكون هو أن الشجن الروحي للأخر لن يتم دون أن يكون هناك سلام وحب يعمان العالم :

ورياح عاصفتي
التي سكنتْ
سراديبَ
سنيني
ستمزق الآلام
والأحزان
عن روض ِ
الشرايين ِ
ليمور زهر الياسمين
على روابي بهجتي
و ضفاف كوني ..!

هذا المور الذي يلف زهر الياسمين هو في الحقيقة جزء من هم كونية الشعر لدى امرأة تريد أن تصل بطموحها إلى حقيقة أن أصابع عشتار يمكنها بلمسة السحر والشعر أن تغير العالم عبر قلب الرجل الأمل ( الرجل المخلص ) الموجود في تراث وأدبيات كل الشعوب والأمم .

أنا لم أكن يوما
بعمقِ مشاعري
تلك التي أذكتْ حنيني رغم ارتحالي في
لهوى
أنّا يكون
يكونُ كوني
فلقد عزفتَ على المشاعر
يا صديق الوجدِ
ألحان الأنين

يتكون العالم الشعري لفواغي بنت صقر القاسمي من مدركات نصوص تتعدد في أشتغالاتها ولكنها تنطلق من نقطة واحدة هو الشعور المتأمل لعالم الضوء الذي تراه ( بعين القصيدة ) وهو عالم تتعدد مراميه وحاجاته ولكنه ينتهي عند ضفاف واحدة هو قراءة هذا الوجود بشيْ اقرب إلى التصوف ، أي إنها تحدد المرام بقيامة الكلمة حتى في مقاربتها الآلية اتجاه طلب ما أو مغفرة أو قراءة لسحر الخلق .
يقول نيكوس كزنتزاكيس في روايته ( المتصوف ) وهو مانريد أن نطبقه عمليا على عالم فواغي الشعري هذا المقطع من الرواية :
(( أنا المدرار الذي يود أن يمزق النسيج ، وان يقفز خارج منسج الضرورة .أنا الذي يريد أن يتجاوز القانون وان يحطم الأجساد وان ينتصر على الموت .أنا البذرة .يرد صوت أنثوي آخر منطقي وعميق، صوت أنثوي هادئ وواثق : أجلس واضعة إحدى قدمي على الأخرى ، أنا كلي حليب وضرورة )) .. الفكرة الشعرية عند القاسمي توازي تفكير الأنثى في هاجس رواية المتصوف حيث ترى فكرة القصيدة لديها إنها كم يريد أن يثبت أزلية الشراكة بين اثنين وإنها في قدرها على ممارسة سلوك شعري ما عندما تريد منه أن يكون رسالة لثبات وجود ولكن مايميز هذه الرسالة إنها تشع بشيء من رومانسية التصوف والحمد لتلك الأشياء التي تلف وجودنا خاصة عندما تجد الشاعرة إنها بين يدي الله وعليها أن تنسج نشيدا للحمد لتكون أكثر ثباتا وهي تمضي بعيدا كما نشاهدها في النص الموسوم : ألم المسيح ردائي) :

لمدبر الأقدار في علمه
السر في موتي وفي إحيائي
أبصرت من نور اليقين حقيقتي
ووجدت في ربي عظيم فنائي
أسلمت أمري للذي هو واحد
وقد ارتضيت بقسمتي وقضائي

هذا فعل الألتجاء إلى الذات الإلهية بهذا النمط من موسيقى التشفع في المحصلة النفسية هو طلب لراحة العقل ومن ثم نستطيع أن نقود خطى الكلمات إلى مانريد ،إلى ذلك الهدف الذي يجعل الأنثى في النهاية هي بذرة الخصب للوجود الإنساني ، لهذا نرى إن الشاعرة تهتف بهذا التصوف ليس من اجل إسلام الأمر للواحد على شكل يأس وهزيمة وإنما هي تعود بقدريتها وإمكانية رغبتها لاثبات إنها كائن قادر على التغيير ، وان القسمة والقضاء هو في الأخر حقنا الذي علينا أن نقنع به حتى لو اصحبنا بمهابة الأسكندر ذي القرنين .
يشغل هاجس التصوف الكثير من مشفرات فواغي القاسمي ، هاجس يتراوح بين شكله الرباني وأخر يمتد إلى عولمة الحاضر ، في إدراك منها إن الشعر قادر على أن يصنع التحول وإنها كأنثى التصوف ( رابعة العدوية ) تحاول أن تكشف غيب حالتها في جعل التوحد مع العلا هو جزء من مرام الذاكرة التي ملكتها الحاسة الشعرية لديها في الكثير من نتاجاتها الشعرية ولكنها ظلت في هذا التوحد محتفية بنوع من الموسيقى هو اقرب إلى السلوك الكهنوتي عند عذارى المعابد القديمة وهو سلوك التضرع إلى شيء ندرك فيه حاجتنا لنكون ونعيش دون الم وتعاسة وخراب .
هذا الشعور الصوفي المصبوغ برداء التجربة والواقع ظل يلازم حس الشاعرة في انتقالاتها الشعرية وظل روي الجملة لديها يديم انقياد المفردة إلى غاية تريدها ، بعض من الجمال ، وشيء من هاجس التحليل ، وكثير من غنائية أنثى تتحمد فيها على ما أعطى الله لها ( الوطن ، الأبناء ، الزوج ، القبيلة ، الشعور اليومي بما يحصل في هذا العالم ) إنها أفعال الشعر في عالم فواغي تتدرج بشكل منضبط ومحسوس تبعا لوقت هبوط هاجسه من الق بعيد ظلت تتمسك بثوبه كما يتمسك الصوفي برداء النور القادم من قلق الذات والمحبة المطلقة . هذا المطلق حين نطبق فعله على نص للشهقة نشرته الشاعرة القاسمي في (أوراق الشعر ) بتاريخ 21 ماي 2006 بعنوان ( تسابيح القرب ) نجد غنائية هائلة لذات تريد روح الشعر أن تسوق فيها في مطلق التشوق والثناء والتقرب ، لهذا عندما تتكرر مفردة ذات لثلاث مرات في نهاية كل جملة ( حمد ) نجد اختلافا في معنى أداء المفردة اتجاه المحددات الحسية التي تريد الشاعرة أن توصلها وهي تشهق بهذا الحمد الصوفي إلى العلي ، قراءة صورية بهاجس التشفع تحاول فيه أن تكتسب المزيد من رؤية الوصول إلى ما تعتقد انه من حقها لتكون قيمومة على أخر هو ( الذكر ) الذي يشاركها صناعة الحياة بقدر متساو ، لكنها هنا تريد أن تبتعد عنه في جعل شعريتها نمطا مختلفا وطريقا يعلوها سمو الفكرة والشعرية لتمسح أجفانها بالضوء البهي لعالم النور والتنور ، لهذا فنص مثل ( تسابيح القرب ) هو تسابيح للوعي والخشية من أن لاتحصى بعطف الإلهة ورحمته في ظل اختلاط الأوراق ، لكنها أي الشاعرة كتبت هذا النص لشعورها بأنها ستحصل في النهاية على شيء من الرحمة والرعاية لتستقر فيها هذه الذات وتمضي بعيدا لتكتب :

أيها القدوس فردا واحدا عزت صفاتك
ياخلودا سرمديا بحياة هي ذاتك
عالما والعلم وصف ليقين هو ذاتك
وحدك المطلق في الأقدار والقدرة ذاتك
أنت سبحانك لاتحصى بإعداد هباتك
أجعل الكون سلاما وأمانا لتقاتك

هذا الحمد الإلهي الذي يسيل بعذوبة تهجي الرؤى في خواطر المتصوفة يعيد إلى وجد الشاعرة في لجة شكر وإصغاء إلى تلك الصنعة الأبدية التي تقودنا كما يقول النص إلى سرمدية الحياة وهي ترتقي بالذات إلى تهجي مايمكن أن يطلق عليه الحلاج (كشف المكشوف بهمسة الكلمة ) وأعادها النفري بقوله ( إن ذاتك هبة الضوء للبدن كي يتعطر منك بحلو اللحظ والكلام ) وكلتا الصفتين هما إغراق في نرجسية التفاعل مع الذات العلا لكن الشاعرة هنا تصنع إدراكا بسيطا لاتريد أن ترمى من اجله بملامة كما حدث مع مفسري الطريقة الصوفية من أصحاب الفقه والتشريع .
إن جملة ( وحدك المطلق في الأقدار والقدرة ذاتك ) هي هاجس للتعبير عن إن رؤية ماتتخيله مثل هذه المرأة المؤمنة والتي تضيف بحسها مهابة أخرى لمن يتحكم في ذواتنا ، لهذا تجعل من الحمد صلة للولاء وتحاول أن تجسد في شاعريتها معنى التواصل ولكن ليس بطريقة الكشف المركب كما عند أصحاب التكيات . أن صوفية الشعر لدى فواغي القاسمي تعتمد على حس الأنثى بمن يهب ولهذا هي تركن كل شيء إليه وفيه .بل وتصور هذه الأحاسيس بحذر ربما يأتي هذا من وعي خاص يتلخص في إن المحاكاة للعلي ينبغي أن تخضع لطقوس ولاء القلب والكلمة لهذا تجد قصيدة (تسابيح القرب ) كأنها كتبت في محراب . يقع تأثير التصوف على جملة الشاعر في منتصف المعنى التي تتوسط الفهم الذي تريد به صاحبة النص أن توصله إلى ذهن التلقي ، ومرات تتخيل عن هذه المرأة تكتب من اجل الاحتفاء بموهبتها ولكنها لاتنسى أن تديم نعم الخلق الوجودي على لحظة التفكير بصناعة نص شعري ، فأنت حين تقرا بتأن روح النص ظاهرا وباطنا تكتشف إن القاسمي تصدر وعيا ومشفرات لفلسفة تؤمن بها ، وهي لن تخرج عن مفاهيم العرف ولكنها مؤطرة بهاجس الجمال والعقل والرغبة أن تتميز لحظتها عن باقي أقرانها وهي لحظة تحس بها إنها في فعل التقريب للذات المشعة فوقنا إنما نعطي لتراثنا ووجودنا سموا ومعنى وإبداعا لهذا فإنها في كل نص بمسحة التصوف تحاول أن تؤسس للذات المشاعر المهيبة للخالق الواحد ولكي تثبت للأخر إن الشعر كفيل بان يدرك تلك المحبة ويطورها وجعلها بعض رومانس السبحانيات في عالم بات كل شيء فيه يسير بســـرعة الضوء.
لهذا فان عولمة فواغي في تصوف الشعر ورؤياه هو شيء من حداثة التجربة ولمسة اضيفت إلى رصيدها لتميزها في أن نقرا لأدب إماراتي أنثوي حديث .

المصدر: التصوف الإسلامي


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:30 PM   #5
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



سحر هاروت

أنـا لا أمـلك من نفــسي هواهــا
--- --أينــما حـلت فروحـي في ربـاها

و نـديم ســــاكن في مـهـجتي
------مَلَكَ الأرسـان فانقـادت عــراها

إن تبــدّى ..قلــت ويحـي مـلكٌ
------أخجــل العينين من نـور غشـاها

ألهـاروت بنا سحـــر هيـــام ؟
-----يرهـق النفـس غرامـا من شـجاها

وعلى أوتـــار روحـي عُــزِفتْ
------أعـذب الألحـان منسـاب غـناها

فاستـمالت نشــوة الوجــد رؤىً
-------حــلّقت طيـفا نديـا في سـماها

وارتعـاش القـلب من فـرط الجوى
-------يأخـذ الـروح بعـيدا في رؤاهـا

واحتدام الشـوق يعـلو في الحــشا
-----صاخبا و النفـس صـرعى من هواها

إن نــار الوجـد تــزداد لــظىً
------يصطلي الولهـان من حـر لظـاها

غـير ان الكــون يغـدو جنــة
--------يرقـص الحـلم على وقع خطاها

وإذا النـار سـلام سـاحــــر
------يرتوي العشـاق من نبـع صفاهـا



المصدر " صخب أنثى "


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:37 PM   #6
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



" عشتار .. في حبي وفي غضبي وفي كل جنوني "

يا ويح قلبي كم تحرّقه
بأحزان ٍ
ظنوني

أتوسد الآه الحزينة
في دياجير
صبابات
شجوني

أنا لم أكن يوما
بعمقِ مشاعري
تلك التي أذكتْ
حنيني

رغم ارتحالي في
الهوى
أنّا يكون
يكون كوني

فلقد عزفت على المشاعر
يا صديق الوجدِ
ألحان الأنين ِ

عتبي عليك بأنني
أنثى .. ! وتعلم
جرحَها
عين اليقينِ

لن ينطفيء لهب
تأجج من
أخاديد الظنون
من الجنونِ

أوَ ما فهمت
بأن عشقيَ
ليس يشبهه
سكوني

عشتار .. في حبي
و في غضبي
وفي كل
جنوني

ورياح عاصفتي
التي سكنت
سراديب
سنيني

ستمزق الآلام
و الأحزان
عن روض
الشرايين ِ

ليمور زهر الياسمين
على روابي بهجتي
و ضفاف كوني ..!

لا تعتذر ..
اقفلتُ دون وصولك
المحراب
يا صب المجون ِ ..!
.
.
.


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:40 PM   #7
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



فـن جان قـهوة (1)




أقسـمت بأن لا أقـ?ــلب فنجـــانا



فنـجان
فن ... جان
هكـذا قالت لي الـ ع ــرافة
من أيــن للجــان بهذا
الفــن
يتمـ ح ـور ... يتشـكل
فيخدع ــــني
يجـ ع ـــلني أتـوهـ
أتوهــمه
كما أريــد
" أنا "
لكنـه ليس إلا "هو"
كما يريـد " هو "
و لن يكــون كما
" أنا "




سألتـُـــني :





جان // جنون !
أم جنون // جان !!


ليتــه الآخــر الذي
لم يتفســـر بعد
جنـى علي بـ ع ش ق ـه
و ع ش ق ي/ له / ج ن ون
إن كنــت أنا به
و كــان لي
وبــي يكــون
,,,
لنا ال ج ن ون .... جنـان
بقـطفها و لـطفها
وشـ ع ـرها و سـ ح ـرها
حتى اكتـمالنا الـخطـيئةالبريئة
و الـ خ ـطوة الجريئة
*
و جدته بالـ فن جان
يـشـكل الفـ/نون و الج ـنون بالفضــاء
يعلك السمـاء
يمزق المسـاء
فن الـ ج نان
و الـ ج نون
و كل سـ ح ـــر
الـ ج ـان




و أعود أكمل الفنجان








إنـانـا










*
.


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:43 PM   #8
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



فـن ...جان قــهوة (2)


كي لا أشــرب أح ــزانا
أكثـــر من احزانني ...




لوّح ـته .. شرّح ـته
شرايين ... شر .. أي... ين
مـ/قـ/طـ/عـ/ـة ... مـ/تـ/قـ/ا/ طـ/عـ/ـة
دروبنا .. لا تنتـهي
نهــاياتها لا تبتــدأ
تشـكل البــن بالفنـ ج ـان
سـ ح ـابة تدور
تبـ ح ـث لي عن مــرفأ
يـ ع ــلق الأح ــزان
يصــادر الدخ ــان
من شرفــة الفن ... جان
*
*
*
قــهوتي الــمرة
مراراها ع ــذوبة
و ع ــذابه ُ مـــرار
صنـ ع تها ... صنـ ع ته
شربتـ:::ـها علــقما لــذيذا
ارتشــفت منه ُ مرارة الـ ع ـــلــقم
أقـــرأها لأنفض الأح ــزان
يقرع ـني بوابل الأح ـزان
فكيف للنقيضـين
تشابه التـ//ـوائم
كـ/جنة و نار
فيا لذا المـ/ـرار !
*
*
لن أقـ؟ـلب الفن ... جان
و لن أرَ الدخ ــان

في قـ/ـهوتيَ اللذيذة
غ ــابات ٍ ســنديان
تـ ج ـمهر الأح ـــزان
لأع ــلن الهــذيان
و ألـ ع ــن الفن .. جان
!
!




و انتهت هنا حكاية الفن ... جان





إنانا









*


يتبع


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:48 PM   #9
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



" مالي أراك معذبي وغرامي "


ما لي أراكَ معذبي بغرامي
----- تهوى البُعادُ و تستلذ ّ سقامي

خبأت في عينيك نبض صبابتي
-----فملكت مني صحوتي و منامي

ناران أشعلتا الفؤاد فما انطفى
-----وجد الحبيب .. و غربة الأيام ِ

لا تسقن ِ كأس المرارة حنظلا
----بيباب قربك و احتضار غرامي

بل فاسقني عذب الرضاب بقبلة ٍ
-----صهباء تسكر دون كأس مُدام ِ

لأغيب لا صحوا و لا غيبا سوى
-------لهب يؤجج مهجتي بضرام ِ

يامن تفيأني عليلا بالهوى
------حتى غدا لي قبلتي و قيامي

خذ خافقي مني إليك وديعة
------فبه عزفت قصائدي و هياميِ
.
.
.


يتبع


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-21-2010, 08:55 PM   #10
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



آه من زيف الحقيقة
يا سموما تشتري الكونَ
بتابوتِ الفضيلة.ْ..
و تـُقيمُ العرشَ من وقـْع ِالرّزايا
و الرذيلة ْ....
صولجانُ الأمـر ِأفعَى
تنفث ُ السّـُـمَّ بأنياب ِ
ضحاياها الذليلة ْ...
تحت أستار ِالفضيلة ْ...!


آه ِمن زَيْف ِالحقيقة ْ..!







عندما يُصْبـِح ُ للعدل ِ معـان ٍ..
غيرَ معنى الانتصارْ
لقـوانين ِالخليقة ْ...
عندما تـَخـْتـَبـِئ ُ الجرأة ُ
في معطف ِغـدر ٍ
و انحدارْ
و لها ألفُ طريقة ْ...


آه من زيـْف ِالحقيقة ْ ..!



و تكون ُ الطاعة ُ العمياءُ قبراً
من خضوع ٍو انصهـارْ
في التضاريس ِ السحيقة ْ...
عندما يـُصبحُ للحرية الشهباء
مدلولُ الدمـارْ
فتمورُ الأرض ُسُخطا
من طـواغيت ِالخليقة ْ...


آه ِمن زيْف ِالحقيقة ْ...



عندما تـُهملُ أحكام ُ الإله
فوق رفِّ المكتبات ْ...
فيكون ُالغـدرُ أمـْـنــاً
و يكون العُـهْـرُ طـُهـرا
و البغـايا فاضلاتْ....
و المساواة ُ شعارٌ
لارتكـاب الموبـَقاتْ ....


آه من زيـْـف ِ الحقيـقة ْ...



عندما يُصبحُ سلطانُ الطغاة ْ...
سيفَ إرهاب ٍ مُسلـّطْ
فوق أعناق ِ الضحايا
يسحقُ الصدقَ و يغتالُ الإباءْ ...
و يكونُ الدين ُإرهاباً مخيفـاً
خارقا أفقَ السمــاءْ ....


آهِ من زيفِ الحقيقة.ْ..



تتهـاوى أنجمُ الحق ِّ
بحاناتِ الريـاء ْ...
ثم تغـدو سدفة ُ الليلِّ
نهـاراً أو ضيــاء ْ...
و النواميسُ غريقة ْ...


آهِ من زيفِ الحقيقة.ْ..



عندما يُصبحُ قاضي الأرض ِ
مَحْفـَلَ أورشليم ...
يحكـُمُ العالمَ أجمــعْ
حَسْبَ قانون ِالوثيقة ْ....


آه من زيفِ الحقيقة.ْ...

.
.

//

يتبع


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©