عدد الضغطات  : 5193
 
 عدد الضغطات  : 5105  
 عدد الضغطات  : 1263  
 عدد الضغطات  : 17880  
 عدد الضغطات  : 5285  
 عدد الضغطات  : 9554


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > أريج صدانا > الدر المنثور

الدر المنثور مساقط ضوء تنعش الذاكرة بسير رواد الفكر والأدب العربى والعالمي. انثروا أريج عطر شخصية عربيه/عالميه ترك بصمة فى تاريخ الامم خلدوا ذكره هنا

الإهداءات
غادة نصري من صدانا _ غزة : نرحب بكم آل صدانا من جديد .. نأسف منكم بسبب الخلل الذي يصيب السيرفر كل الاحترام لتواصلكم معنا

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 806 - المشاهدات : 41773 - الوقت: 01:23 AM - التاريخ: 08-11-2020)           »          "الانتظار" (الكاتـب : غصون عادل زيتون - آخر مشاركة : طارق أحمد عبد الله - مشاركات : 3 - المشاهدات : 301 - الوقت: 03:27 PM - التاريخ: 08-09-2020)           »          ((مفاهيم، يجب تصحيحها))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 - الوقت: 02:05 PM - التاريخ: 08-09-2020)           »          عيدكم مبارك (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 2 - المشاهدات : 568 - الوقت: 09:16 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          *مقتطفات من دراستنا موسوعة الأفكار الوضعية(3) بقلم ناجى عبدالسلام السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 05:15 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          **مقتطفات من دراستنا موسوعة الأفكار الوضعية(2) بقلم ناجى السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 - الوقت: 05:11 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          **مقتطفات من دراستنا موسوعة الأفكار الوضعية(1) بقلم ناجى السنباطى (الكاتـب : ناجى السنباطى - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 05:07 PM - التاريخ: 08-08-2020)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1822 - المشاهدات : 207717 - الوقت: 03:16 PM - التاريخ: 08-07-2020)           »          يوميات شوكة صبّار : الشوكة 19 (الكاتـب : خديجة عياش - مشاركات : 0 - المشاهدات : 31 - الوقت: 11:37 PM - التاريخ: 08-05-2020)           »          حسن (الكاتـب : عبد الكريم الغازي - آخر مشاركة : أحمد القطيب - مشاركات : 1 - المشاهدات : 66 - الوقت: 05:48 AM - التاريخ: 07-28-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-24-2010, 03:08 PM   #11
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



لحظة كن


موجةُ بحرْ.. يا انا
أم شَفقٌ مسفوحُ اللونِ.
وغيمه سر
أم ظلٌ للأيامِ الكسْلى..
حافيه تتهاوى فى سفح الحرش
وتيه نخله
رزنامة عمري
تهمسُ: حين اتيت
نذرتنى الريح لعصر اخر
فانعقدت سنبله مثقله بالحب
حين فلَقْتَ الحبةَ...
شوهِدْتُ مُعلَّقه بركامِ الغيمْ...
تأرجحتْ المضغةُ
اختلَجَتْ وهبطتُ..
لكنّي - كي أرضي ناموس الخَلْقِ
هَجَعْتُ بقمطي وتعمدّتُ بماء الصبرِ
وكمنْتُ بكهفي
بعد الألفِ من الهجعةِ
جاءتني كاهنةُ العصرِ
تفكُّ قماطي
تنفخُ في ريشي
كيما ألحقَ بوهم جانحِ نحو السفحْ
كيما أبدأ هجرتي المنذورة
لا عُمْرَ لى
منذُ اليوم الأول للهجرةِ
لا أمسَ لى
مذ كان البدءُ
شعشعَ أولُ حرْفٍ من كلماتِ اللغةِ الأولى
صِرْت خارجَ ميناءِ الساعةِ
طير حائم في دائرةِ السكر
انقرُ بلّورَ الكأسِ الطافحِ بالتسنيمْ
لا أرضَ لى.
مُذْ جاوزت خطْ البرزخ وولِجْت للمدار الأسنى
لا جُرمَ لى ولا فلك
منذُ انعقدَ السرُّ وتاهتْ حبّاتُ الوقتْ
كلُّ مساء احطّ فوق نوافِذِ الزمن
واهزِّ ستائره
ارجِّ أقداحَهُ
تتساقطُ منه قصائد موجعةً
وأغاني محفوفةً بالشجونْ..
كلُّ مساء اعاقرُ ذكرياتى
احزمُ أمتعتي واحزانى
يقتادُني في ثمالتِهِ الى حيث لا يرجعون..
كلُّ ليلٍ مضى...,كانَ يحملُ كافي ونوني
ليجْتاز بي غرَفَ الظلمات
فيوقعُنى في يد ليله الظنون


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 03:15 PM   #12
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



قراءة في قصيدة (لحظة كن ) لأسماء القاسمي





بداية : الشعر رحلة يتسم فيها انتصافا للعديد , وتقلب العقل عقل في الحواس.



1ـ سنفكر إلي متى نكتب القصائد ... ونبحث فيها عنا ، ونحن ندرج الشعر بعيدا <<ومن الروح أشياء كثيفة ، ليظل الشعر علامة كبري في الوجدان الإنساني ـ في التذوق ، ليرتفع الخيال بألم شاعر....هذا الوجود الكوني ـ لما يحيط ، وتكمن أنماط القصائد كبعد شاهق في النفس في حوار الذات وتدفق القيمة للوعي كنشاط سري أكبر بموجزه في لحظة ما كــ(لحظة كن) لأسماء القاسمي .


2ـ إنها الأعاصير الباردة , شتاء النفس لحظة للحظة .. للقسوة فيما يعادلها التوفر الذي ما لبس ضياعا أكبر , إنه الشعر الأب الأول والرسول لكل الأرواح . وكأنها " أسماء " ككل الدوائر التي تتعمق في تجسيدها حدثها الروحي المدرج للأعلى علي حافة قلب يهبط .


نقاط

خلاصة الكون بوصفها "يا أنا " وكأنها تشير لهذا الإنسان المكدس في حواسها البعيدة ,رحلة التقائها بهموم وجيزة للنفس ـ في انفعال ارض لأرض بذاتها ...للعقل الباطن لحظة للحظة دونما مشهدا واقعيا في الأول من الثاني الخطابي " يا أنا "...!!

تشير بصمت هذا الآخر ربما مجهول الحدث .. صفته الباقية ... تاريخ التواجد .... النفي داخل حصار النفس ," من أنت يا أنا في الأشياء التي لا ترحم تتزاحم فيا كبقاء عصر نادر للحب لما اعشقه وكأنه العذاب في لحظته ".. تفكيرها المتراوح بين صرخة لصرخة لعمق نص يستفزك احيانا لأنه يطرحك في غيابك كغيابها الداخلي .. كبكاء يشدك للصمت .... للتحرك في عقلك الذي يشكله قصد مقصدها الثنائي في غيمات القدر , سر الله .. سر الحب ... وللعذاب :

" موجةُ بحرْ.. يا انا
أم شَفقٌ مسفوحُ اللونِ.
وغيمه سر
أم ظلٌ للأيامِ الكسْلى..´

هذا التكوين ألاختلاطي ـ الجمالي ـ اللغوي ... ألعدمي في وجود انتماء الجذر للمد اختلاطا مكثفا في العقل كمدي تسافر لأغرارك المميت لهذا الشكل الكثيف نهجه.

لا شيء سوف يحدثني حين اختلفت الأنماط ... الحادثة للتبعية الأخرى " /موجة بحر ... شفق مسفوح اللون ... غيمة سر ... وظل للأيام ألكسلي "



الشعلة التي تختزل محركها في دينامكية تصبو لإرادة كائنات بعيدة في العقل، اختلاط الأماكن بجمالها وغدرها اللامنطقي , جمال تتطاير فيه مخالب للرعب وصفا تحرريا للذات ـ تخليص أمرا منشود لهذه التي تشكل استنفارها فينا، تتخلص شيئا فشيئا، تلخصك من دون وقت محاذي في مجاز يرتب فكر الحدث الحادث في سرعته المرعبة، " طريقة واحدة تصنعك في براحها .. وتأتي بمعطيات شبيهة قيمة فيما تصنفها كنمط يحملك لحدوث نوعك البعيد " .



بداية : الشعر رحلة يتسم فيها انتصافا للعديد , وتقلب العقل عقل في الحواس.



إن قصيدة " لحظة كن , للشاعرة أسماء ألقاسمي " تعطيك الدلالات الكاملة لأسئلة تدور في النفس في الأنا .. الذات وغيماتها المحبة للحب في شخصه المضاد لهذا ـ في لحظاتها الدالة.

إنما الأحداث تعلق لافتتها الأولي ... ترنو بمخاض تحرري في بحثها ـ وجودها الإنساني ويتلوه سفرنا ....استقطاعنا الوجودي في أنماط تتحول بسرعة مهولة ترسم (سيكولوجيتها) الباطنية من غيب النفس .... الحدث الأكثر انصهارا في عشاء قمة فوق قوتك الوجودية كهذا الإنسان :

موجةُ بحرْ.. يا انا
أم شَفقٌ مسفوحُ اللونِ.
وغيمه سر
أم ظلٌ للأيامِ الكسْلى..

سؤلا فيه الذات في حالة بحث , والمدهش في ذلك ( قلب عقل العقل ( المشار إليه في تعاطي مخضرم ـ شهير ـ تلوذ منه الروح لشكواها ....... تدور بين نصها المكثف في أن تتوالي دروب متعاقدة داخل أنماط قادرة بتحاورها الذاتي ـ المعني لسيول غيث أرض باردة في حجرة الداخل الملتهبة ,إنها الأحلام المعكوسة في عقل العقل في عقل العالم ـ الإنسان ..الإنسان الجيد والمرسل في تعاطفه .. حدته كمفصول تماما لحظة للألم.

لن أكون بكل هذا فمازلت بعيدا عن النص الذي كلما هربت منه لأنه شاهد فيا كأنا هيا والذي هو ارتقاء يوفر لي ذاتي الخالصة في روح الإنسان ، في قصدها وكأننا في العطاء الشعري الموحد .. أنا أجدد مذهب القصيدة الذي بمثابة انتقال قصد مهشم تماما ، كجراح تعادلها المواني القاتلة التي تهرب دون وصولنا للنجاة .... للحظة حب حقيقية نموت في ضياعها :


حافيه تتهاوى فى سفح الحرش
وتيه نخله
رزنامة عمري
تهمسُ: حين اتيت
نذرتنى الريح لعصر اخر
فانعقدت سنبله مثقله بالحب
حين فلَقْتَ الحبةَ...
شوهِدْتُ مُعلَّقه بركامِ الغيمْ...



" حافيه تتهاوى فى سفح الحرش " قد تختارك الأفكار لكنها لا ترسمك كاملا بل تؤكد علي حضورها الخفي في النفس كلسعة كرباج تدوي بلذة الألم كسرعة لا تتكرر تعاد إمكانيتها كما هيا وأن لم تحصل عليها هربت تماما .



لا أفكر في أن ابتكر جديد من نوع قديم لنقد ما ـ وإنما أحاول اكتشاف الجمال , فالمفردات الجميلة بما تأتي تخوض في سحرها الخاص دونما توقف كعاشق لها، لهذا الفن ...

ربما سريالية تتواري فمشهد يصنع مشهد من غموضك في روح وعيها الخاص وصولها الأول حتى هذه النقطة " شوهِدْتُ مُعلَّقه بركامِ الغيمْ...´"

لا يعنيني ما سبق من سد يحمل دقته حتى يصل بي لهنا، وربما ككل الشعراء في مقدمتهم المتواصلة للعمق الأول في المقصد دونما فكرة يذهب .. هو تحضير لتفجير يتلوه تفجيرا في عمق اللغة التي تحسنا قبل حسها ... ومن المتوفر والذي يشاهده الرمز التنصيصي لحالة تتقارب في شهادتها، إنما ارتباك قوة قذف مخاض المفردة من رحمها لجسد الآخر ... دونها في الأمرـ وقد أتوار لأشق ابتكارا لشهادتي التي يحترمها الجمال ...بالقناعة الخاصة لي أولاًـ فـ الشعر الذي يكتب يعرف الشعر الجديد منه كائنا حيا بعيداـ ككل الكتاب ككل المتذوقين .. النقاد , فلا تجد احدهم يكتب عن شيء غير منطقي وغير متوفر فيه سبل الجمال وان حدث ذلك فشل الأمر تماما ... أنا ابحث عن الجمال في مفردات قد اعرفها في داخلي واكتشفها غيري لذلك أنا أشاهدها برؤيتي الخاصة بعيدا عن مشهد البناء الدال للصورة أو الفكرة كمقصد بتاريخ الحدث في القصيدة ..أو الفن بشكل عام.


أبعاد

لعلك وإذ تجد مضمون نثري يقارب تقاربك في دقات ساعة بلا وجود للزمن في ساحة العقل المطلق إنها اللغة المفككة المتوالية في فكر الشاعر كشعر يسلطه عطائه المتقارب من مدن الشعر القريبة للعاطفة ,الحب أولا وما تخلده ذاكرة العالم ، الدراسة في فلك اللامنطق ـ فمن النادر ان تعرف مقاما في تجزيء كامل وتيه أوله أخره وأخره أوله من الباطن الذي يرسم حدود من مخزون الجمال المقيد لحظة انطلاقه :


تأرجحتْ المضغةُ
اختلَجَتْ وهبطتُ..
لكنّي - كي أرضي ناموس الخَلْقِ
هَجَعْتُ بقمطي وتعمدّتُ بماء الصبرِ
وكمنْتُ بكهفي

كن علي حدي من نشاط سيحقك يدفعك للهجرة لاهثا فراغ قاتل , هي صناعة الموت ـ صناعة الشعرـ الذي لا يصنع بل يبتكر نفسه بنفسه في غيب فنان عاشق يستشعره الجمال والحب اختلاط بالألم .

في هذا التعبير الذي يأخذني للإحساس مرهف تموت فيا أشياء ليتحرك جسدي كله من جديد كطفل معد لبنائه , تموج فيا سلطة رهيبة ...... فما أنت شاهد علي ذلك،ارتفاع قوة جادة في أحشاء النص "مضغة " .

إن أسماء حين توفرت فيها هذه اللحظة كسمو للروح تعيد آلهتها .. تنفي الخلق .. لا تعرف كيف ترضيهم, وهو الهروب من كل هذا الحصار ,,, شفافية تجسدها في نص يتحول بثوانيه في كل لحظات الجسد ـ الإحساس المرهف ـ كغيب سائد لمن هم في احتقان مراوغة العالم للجادين في إنسانيتهم :

" لكنّي - كي أرضي ناموس الخَلْقِ
هَجَعْتُ بقمطي وتعمدّتُ بماء الصبرِ ´"

توفر قدر لاحق من الإحاطة لترتفع أمجاد في صمت المفردات الدالة علي تعمدها المعتمد في شق نصها السري من مقصد يُأخذ للفكر للفلاسفة التي تبرر جذور الحكمة في تواصل نمطي تقديري ـ للأحلام وللحقيقة ـ لمراجعة الشخص بالمحاط في واقع الأمر :

بعد الألفِ من الهجعةِ
جاءتني كاهنةُ العصرِ تفكُّ قماطي
تنفخُ في ريشي
كيما ألحقَ بوهم جانحِ نحو السفحْ
كيما أبدأ هجرتي المنذورة
لا عُمْرَ لى
منذُ اليوم الأول للهجرةِ
لا أمسَ لى
مذ كان البدءُ
شعشعَ أولُ حرْفٍ من كلماتِ اللغةِ الأولى
صِرْت خارجَ ميناءِ الساعةِ
طير حائم في دائرةِ السكر
انقرُ بلّورَ الكأسِ الطافحِ بالتسنيمْ
لا أرضَ لى.
مُذْ جاوزت خطْ البرزخ وولِجْت للمدار الأسنى
لا جُرمَ لى ولا فلك
منذُ انعقدَ السرُّ وتاهتْ حبّاتُ الوقتْ
كلُّ مساء احطّ فوق نوافِذِ الزمن
واهزِّ ستائره
ارجِّ أقداحَهُ
تتساقطُ منه قصائد موجعةً
وأغاني محفوفةً بالشجونْ..
كلُّ مساء اعاقرُ ذكرياتى
احزمُ أمتعتي واحزانى

إلهية النص تزامن مشهود في غرائزه القاتلة ... لتحريك مجريات عديدة اختلاطا بالزمن بالخلق بحدث الشخص في عالمه كوكبه البعيد عمر لعمر في رحلة راحلة الي حيث البداية .... للبداية ,, سوف أتوفر علي أحداث دقيقة ولكني مغيب واستحق أن أجد سبل .... وسيلة قوية تتعارف فيها المعطيات أو قانون لهذا المقام ـ فمازال الفن لغز للاكتشاف ـ للبحث عما قد يصل إليه العالم ... عامية الناس في الكثافة الخليقة :

انقرُ بلّورَ الكأسِ الطافحِ بالتسنيمْ
لا أرضَ لى.
مُذْ جاوزت خطْ البرزخ وولِجْت للمدار الأسنى
لا جُرمَ لى ولا فلك
منذُ انعقدَ السرُّ وتاهتْ حبّاتُ الوقتْ
كلُّ مساء احطّ فوق نوافِذِ الزمن
واهزِّ ستائره
ارجِّ أقداحَهُ تتساقطُ منه قصائد موجعةً
وأغاني محفوفةً بالشجونْ..



ما يجعلك انتساب لشط فكرة عميقة تولد من مشاهدها البرمائية , تثور الأمور في ترابط ـ مع مشاهدتك الكاملة يجرك خيط مترابط في القصيد مما لا يدع لك وقت للتوقف ...... هذا العملاق الصارخ حين يجسد قوة انهياره لمنفي داخلي تجدلك الصور المتراكمة في مفردات تختلط فيها لغات كثيفة... زمن بين مغادرة جسده وصوله في تباعد يقر دائما علي ان شيء ما يحدث وهو قوته البنيوية في رموز مشفرة تحملها لحظات الغياب الداخلي في اعداد سياق يفوق كل شيء فمن البناء النصي عائد مطروح في غيب بعيد كمشاهد ترسلها ذبذبات فوق المعتادة يتلوه نبض مكثف في الأمور ..... شتاتها الآني لحظة كتابة تفارق فيها وعيك المسحور والمخضر بمضادات حساسة تعبث بملكوت الشخص الشاعر وتعود به بين عقل وحواس في حفر الداخل السرية المفتوحة علي العالم ... ذكريات الشخص حبه عذابه المتواصل في بحثه .


تقرير

إنني إذ أردت أن أتواجد في شيء هرب مني العديد لقوة هذا النص الماكث حتى الآن بين ما اقرءاه وما ما لا اكتشفه ـ علاقة بيني وبين اللغة الشعرية في منهجها .. مدارسها العديدة ، حدث مدارس الشعر كما يصنفنا هنا وربما ( الرومانتيكية) حين حدثها في اختلاف , ولعلي قد اصف شيء ما دون وعي ... بعيدا أجسد مشاعر غامضة في صلاحيات نص شعري أحببته فأردت أن اكتب عنه لي أولاً قبل كل شيء

.إنني أتوقف في هذا الوقت لرسم خريطة عاشقة في قصيدة تأتي بالشعر كله في وقت واحد وجيز في الأفكار البعيدة عن سعة عقل إنسان بسيط يحلم بلحظة غير متوفرة ليجد الطازج من جماله في الآخرين إنها " لحظة كن", إنها أسماء ألقاسمي " في ما نتعرف عليه لغة شعرية للحداثة مع قارب للغد من مخزون البشر في مطلق الله .. الروح / جسد الغيب بحبه وألمه الواقعي:


"كلُّ مساء اعاقرُ ذكرياتى
احزمُ أمتعتي واحزانى"




//

يتبع


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 03:50 PM   #13
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



طريق التيه


يأخذني الطريق إلى التيه

استمد ُ من الماضى سكونا مؤلما

يعلمُنى.. الكَلام

احلُمُ بأغنيةٍ منتشية

بضحكات الطفوله

مرهقة انا

وكأنَّنى امارِس الحَياة كُلها

مُنذ الازل الى الآن

اشبهُ الأرضَ في

تقاطعاتها ومساحاتها

للحَياة مَعَى مَذاق "الغُربة

وكأنّ في عَينيي دهاليز

تَذهَبُ بِى إلى زَمنٍ

ليس فى خارطة الوجود

لامارس اللاوُجودية

فى هذه الحياة اتوسد كنت

وَ اغرف مِن

مَعين الذِّكرى حياة

كُلّما نَضبت واحِدة

اغرف الاخرى لاعيش

في غَيبوبة الـماضى

جرعات من هزيع الليل

اضعها في وسادتى

لاخفىي وجهي بين يدي الليل

ثم اغرق فى التفكير

حتى الفَجْر


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 03:55 PM   #14
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



كلام الصمت


تنطفئ الأنوار كل ليلة
ليسكن كل شيء...
يصمت المكان
يعمه السكون
تختلجه دقات الساعة الجدارية
تدق رويداً رويداً
تغمض عينيك
ليبدأ خلالهما الصراخ..
صراخ الذات الباحثة عن الهدوء
وصراخ تتناقله الأفكار والذكريات





بين لحظة ولحظة
يمر أمامك شريط
غير منته من الذكريات
ذكريات من ألم وأسى
تشعرك بمرارة الماضى
وألم الواقع







ترتل ألحاناً من الأنات
تعزفها جروحك النازفه
تتقلب بين طيات الماضى
متنقلا من جرح إلى جرح
ومن ألم إلى ألم


............................................



نركن الهم جانباً
تغمض عينيك
تحاول الاسترخاء
يعلو الصراخ
صراخ عشت معه زمناً
و بات هاجساً لا يطاق
تحبسه... تمنعه
تكابر...تظن نفسك
قادراً على كتمانه







يعلو ويعلو
تطبق شفتيك اطباقاً
تسجنه بين أضلعك
تردعه من رفع صوته
لم تعد تحتمل المزيد
تبدأ في الانهيار
عندها تطلق له العنان
يعبر عن غضبه
يفتح مجرى للدموع
فتنزل سيلاً جارفاً









ذكريات تؤرقك
في سباتك ويقظتك
ذكريات
حرمتك من وقتك
شغلتك في حزنك
تنظر حولك فلا ترى
سوى ظلام سرمدى
تصيخ سمعك آملا في
صوت يؤنس وحشتك






لا تزال تلك الساعة تدق
صمت خارجي..
صراخ داخلي..
أنت حائر بينهما

.......................

يراودك تساؤل
عن صمتك وصراخك
كيف اجتمع الضدان في وقت واحد ؟
انه بالتأكيد
كلام الصمت
أو صمت الكلام






 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 04:37 PM   #15
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي




بأقلامهم

/



إن كل جميل مصدره أنثوي
الدنيا أنثى ... والحياة أنثى ..والروح أنثى
الوردة ... أنثى
تلك التي تجعلك ترحلْ بمداراتها
على غير هدى
من الأقلام النسائية التي لها حضور راق
يراع يخدش الطرس بنعومة ...
وتنساب معها في روعة القلم في الفكر والمقال
تُمارس لذة العبث بمكنونات الروح
كأقلام فوق بياض اللانهاية
حرفها صاخب حد الصمت
مورقه حد الدهشة
حين تريد ان تغتسل
بالدهشة الغارقة بالجمال
لا بد أن تمر هذا الحرف
لتستقي من نبعها الساحر
لهذا نكرر الحضور لحرفها
ونكرره كذنب
لا نتمنى مغفرته
لترانيمها رائحة التحليق
يهدينا أجنحة من نور
نحلق بها في فضاءات الحلم
كل هذا وأكثر رايته يانعا في نبضها
إنها موسيقار الحرف

الشيخة / أسماء بنت صقر القاسمي
/
بقلم / مشاري الشمري
...
______


/

موسيقار الحرف

الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي ..

اسم لامع ..

ينحدر من سلالة عائلة عظيمة . .

أنجبت الأدب والشعر والفكر والثقافة .. وكافة صنوف الإبداع والرقي والمعرفة . .

الشيخة أسماء ..

نحن فخورين جدا ً بهذا الهطول

الذي يدل على علوّ أخلاقك .. وسمو نفسك .. وعظيم تواضعك ..

فحياكِ الله شيختنا ..

و بإنتظارك يا حفيدة الشيوخ والسلاطين . .

/

بقلم / عاصم السياط
....



م / دار الأدباء




//


يتبع


 
 توقيع : عائشة الفزاري


التعديل الأخير تم بواسطة عائشة الفزاري ; 02-24-2010 الساعة 05:29 PM

رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 05:12 PM   #16
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي












كالباء
الماء والتراب
والشمع والنذور
الحرف والكتاب
وخط السطور
مدينة الزمان
سفينة الحلم
قيثارة العصور
هنا

توحد النخيل والبشر
و ترنم القمر
هنا
تعانق الفن والأدب
وتردد صدى التاريخ
وكوكب المدار
يعبئ القلوب بالحب
مدينة الجمال..قيثاره الدهر
نقشت الحرف فى لوح الزمان
واشرقت الشمس عنفوان
وابتدأ التاريخ من هذا المكان



 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 05:21 PM   #17
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



خاص لأنهــار




الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي تدعو الشعراء والأدباء للمشاركة في مسابقة صدانا للإبداع الأدبي ...



أنهآر: صرّحت الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي لمركز أنهآر الإخباري عن إطلاق مسابقة أدبية خاصة تحت عنوان ( جائزة صدانا للإبداع الأدبي ) والتي احتواها موقع صدانا الأدبي حيث قالت الشيخة أسماء في حديثها لأنهآر حول سبب رعاية المسابقة وكيف ترى المواقع الأدبية والإنترنت في خدمة الأدب وهل هناك خطوات أخرى ستقوم بها سمو الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي في هذا المجال قائلة :" مما لا شك فيه أن دور الإنترنت اليوم أصبح رئيسيا في توفير كل ما يحتاجه المرء من معلومات في شتى المجالات , وما دور المواقع الادبية إلا تكملة لباقي المواقع المتخصصة في مجالات أخرى , وعليه فقد ارتأيت بدوري كعربيه تعتز بأدب وأدباء أمتها أن اقدم شيئا لخدمة أدبنا العربي ومنه تأسيس موقع صدانا الادبي الذي عرف خطوات جيدة في مساره رغم حداثة مدة تأسيسه . فبعد أن أعلنا عن استفتاء خنساء الشعر العربي المعاصر الذي عرف نجاحا كبيرا لم نتوقعه لنفس السبب الذي قلته لك سابقا وهو حداثة سن المنتدى الذي لم يتجاوز الشهرين , جعلتنا هذه الخطوة الناجحة في التفكير بشكل جدي بوضع خطوات أخرى مماثلة لا تقل عن الأولى أهمية عن ما سبق. وعليه فقد قمنا بالاعلان عن جائزة صدانا للابداع الادبي التي ستكون بشكل سنوي انشأ الله , وقد خصصت هذه الدورة للشعر العربي بأشكاله الثلاث : العمودي , التفعيلي وقصيدة النثر ورصدت لذلك جائزة مالية للمراكز الثلاثه الاولى .وسيكون هناك خطوات اخرى فى الطريق ان شاء الله وجميعها تصب فى خدمه الادب والادباء " .

وفي ختام كلمتها شكرت الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي مركز أنهآر الإخباري على دوره وجهوده في العمل الصحفي متمنية من الله التوفيق بتعاون الجميع اعضاء وزوار صدانا ويسرنا الاستماع الى ارائهم وتطبيق ما هو مناسب ويخدم الغرض الذى من أجله أنشئ الموقع وأترك لكم هذا الرابط للتعرف أكثر على شروط هذه الجائزة داعية كل الشعراء العرب للاطلاع ومن يود المشاركه فاهلا به .



يتبع



م / مجلة أنهار الأدبية


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 09:31 PM   #18
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



" عصفـور "




*
*
*
*
*
*


ألمم الضوء

اسحب بقايا البسطاء

في فكري انثرهم

لأصنع لهم بيوت الماء

وخلف جدران أرجلهم

يرفع كهف المرارة

لأسقط في البئر

عاكسا عين الشمس

الرحيل يستمر

وكلمات الحنجرة منسوجة

حروفا مرممه

فأتابع العودة

لأقع في حوصلة عصفور

غسل قبل الشروق

وسط ضحكات الغرباء

والصوت المخدوش

بيوت وحشية

مفرودة للون الرمال

وخيالي الذي ولد

بين ظل زهرة وحجر الظل
عندها أصبح نبضا لشمعة

تغزل الضوء
لعينين ماطرتين
تطحنان الرموش
بآهات الأكتاف الباردة

وأنا على الطريق
احرق فواصل البرزخ


لتختلط سعادة الوحدة

وعروق الحزن

ارجع لأجمع العذابات

في بيت الغابة المحروقة

الرحى تطحن النسائم

غياب في صخرة
ونسل غريق

يعطش لدمعه سحاب


لقواقع اجتمعت على العمى

على الطرف الأخير للغبار
//

يتبع


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 09:36 PM   #19
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



" ترنيمة خلود "



*
*

يا من القيت الى اليم صغيرا
قد صرت كبيرا
اشرب هذا اليم جميعا
لكن
لا تبحث عن ذاتك في التابوت
من يرحل في التابوت
سيهرب من بركان الموت

صورتك الاجمل فوق الماء
لبست من نور اليم رداء
عيناك تحدق فى المجهول
ولسانك يجرى كالمذهول
أنفاسك باتت تتحرر
بعضك كلٌ متحور
أحذر أن تتكسر
من يتكسر سوف يموت
المد سينشر

صورتك على الأشياء
فى كل مساء
الموج تموج به عيناك
المد سيهرب من يمناك
المد سيهرب بالتابوت
ستكشف لك كل الاسرار
ستحدق فى قلب المحار
المد فرار
المد فرار
المد يزيد
يتناثر فى الأفق الممدود
والبرق هناك
والرعد هناك
أنت المد
لا تتبدد
لا تتوحد
من يتوحد سوف يموت

القيت الى قلب اليم
لا تتكلم
وتأمل فى صمت وسكوت
من يتكلم سوف يموت

المد هناك
اترك ذاتك سوف تراك
ان جاء المد فمد يداك
و التمس الرحمة في الملكوت
فالمالك ليس يموت
من مات على كف الرحمن
ليس يموت
من مات على كف الرحمن
ليس يموت



 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
قديم 02-24-2010, 09:42 PM   #20
عائشة الفزاري
الإداره ..مدير عام الصالون الثقافي/شاعرة عُمانية


الصورة الرمزية عائشة الفزاري
عائشة الفزاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1068
 تاريخ التسجيل :  31 - 10 - 2009
 أخر زيارة : 08-09-2020 (04:36 AM)
 المشاركات : 10,029 [ + ]
 التقييم :  27
 الدولهـ
Oman
 الجنس ~
Female

اوسمتي

افتراضي



" فراشات وحقول "





*
*

فراشات وحقول ونار واجتياح

مدمر لروح ترفرف بالوفاء


رحيل بلا شيء


فاليعاسيب محلقة حتى الهلاك


لا يظفر الا الإصرار


ولا ينام مع الروح الا

العاشق المهووس بالروح

المبادئ لا تتغير



فالبياض والعدل والفضيلة

غيث عصي الهطول


ومن الحظوظ التي لا تتكرر

هطولها بهذه الغزارة



اما العابرون الآخرون


زبد يمكث في الأرض


فمن العدل ان نرتقي بهم

يتوالى اضطهاد الذات



العقد المشدودة

بأسباب الرفض والتمرد


حبلا قاسيا يشد الى الوراء


يشد… يشد

حتى حافة الهاوية

بأوهام تتصادم يبعضها


فيكون مولودهما العاصفة

جرح نزق متمرد يلوح دائما


بعد انحطاط الرغبة بالعويل


وانهيار الذات الى الحد المجنون

تتغير فيه الأشكال

والألوان والمقاصد


المهم انه جرح يتجبر بالسقوط

بفوضى عارمة وموج


لا يطاق يتلاطم بلا رحمه


هو رحيل اسر يعبر ما يشاء


صوره مشوشة وظلام

يعبر المحطات الى الخلف


مخلفا سحابا اسودا

تخاصمك فيه حتى راحة اليد

حمل اكبر من حلم



جبلا صخريا من كلمات ننحت فيه

ولوج مسالك طيات الحلم


نترقب عين الشمس


لنتعلق في الق الكلمات


المعنى الفاره لا يحتمل العودة


المعنى الفاره خيط العبق

المنشود الى الشمس


 
 توقيع : عائشة الفزاري



رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©