عدد الضغطات  : 4827
 
 عدد الضغطات  : 4895  
 عدد الضغطات  : 1077  
 عدد الضغطات  : 17608  
 عدد الضغطات  : 5057  
 عدد الضغطات  : 9347


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > مداد البوح

مداد البوح هنا تتواجد الاعمال الكاملة الخاصة بصدانا دواوين الشعر والقصص وغيرها كتاب... صوت ..وصوره

الإهداءات
حسن حجازى من مصر : كل الشكر والتقدير لصدانا الود والمحبة والإخلاص على المشاعر الفياضة الصادقة لوفاة والدتي العزيزة ...حسن حجازي سامية بن أحمد من صدانا المحبة : نتقدم بخالص التعازي الى الشاعر المصري حسن حجازي لوفاة والدته اليوم رحمها الله واسكنها فسيح جناته وألهم ذويها الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون. عظم الله أجركم أستاذ حسن حجازي

آخر 10 مشاركات
أنامل بارعة (الكاتـب : نجيب بنشريفة - مشاركات : 6879 - المشاهدات : 106779 - الوقت: 07:35 AM - التاريخ: 12-12-2019)           »          برج السرطان والعقرب والحوت (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 05:53 AM - التاريخ: 12-12-2019)           »          ماغي فرح (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 05:46 AM - التاريخ: 12-12-2019)           »          القدس صبارة الروح .. ديوان جديد للشاعر مفيد فهد نبزو مسشار صدانا في سوريا (الكاتـب : مفيد نبزو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 04:42 AM - التاريخ: 12-12-2019)           »          نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 704 - المشاهدات : 33146 - الوقت: 11:21 PM - التاريخ: 12-11-2019)           »          سماويات لروح ملائكية ... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 443 - المشاهدات : 40924 - الوقت: 04:56 PM - التاريخ: 12-11-2019)           »          تفسير الأحلام (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 145 - المشاهدات : 4662 - الوقت: 12:47 PM - التاريخ: 12-11-2019)           »          معاني اسماء (الكاتـب : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 43 - المشاهدات : 1589 - الوقت: 12:44 PM - التاريخ: 12-11-2019)           »          الابراج اليوميه (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - آخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - مشاركات : 217 - المشاهدات : 9545 - الوقت: 12:35 PM - التاريخ: 12-11-2019)           »          الشعر الرومانسي (الكاتـب : دلال عوض - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 03:45 AM - التاريخ: 12-11-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-18-2010, 04:04 AM   #1
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي ديوان البوادر / للشاعر السوداني حسن الافندي




ديوان البوادر




خمسة أجزاء والجزء الخامس

أفرده صاحبه الشاعر السواني القدير

حسن الافندي

للصفا والوفا وهو مناجاة للمولى عز وجل

ومديح للحبيب المصطفى (ص)




 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:07 AM   #2
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



أبكى الرضيع



أبكى الرضيع الذى قد غاب أو ذهبا = أم هل نعيت به الإسلام والعربا؟
دمعى يسيل إذا ما قلت يا كبدى = عجزى مخيف وما أدركته سببا
هل يا ترى بعد هذا الصمت عاصفة = تعيد ما كان من حق لنا اغتصبا
يرتاح كل شهيد من معاتبة = حينا يرى ماردا للثأر قد وثبا
لم يسترح منذ جاء الغزو ينحره = وحيد مرمى وأفنى جهده عتبا
لا الأهل أهل ولا دنيا تناصره = يا ظلم من كان خوّارا ومرتهبا
الحق يذبح والأطفال ندفنها = لله كم من شيوخ عايشوا الكُربا
كم من نساء وددت اليوم نصرتهم = لكن مثلى قصير الكف ما غلبا
كم من عروس عدو الله يقتلها = وما رأيت لها فى القوم من غضبا
ردوا لها من حياة بعد ميتتها = ردوا الكرامة فى شرق لنا غربا
إن تسمعن حديثى أذن عكرمة = أو خالد العرْ ب سيف الله انتصبا
أو قام عمرو يردُّ الظلم منتفضا = لكان ما كان من عز لنا صُلبا
يا شاعر العرب هل تجرى متابعة = بعض الخيال الذى ما أصلح العطبا
تجرى هروبا مع الأوهام تدفنها = مأساة قومك من هذا الذى حصبا
كم من جراح لنا ما نام حاملها = ولا رأيت لها طبا ولا طببا
مغلوب أمرى وما غبنى سينفعه = شعر يعيش مع الأوجاع مكتئبا
يا رب جئتك والآلام تنحرنى= فارحم لضعفى إلهى واقبل الطلبا
وانزل عليهم من السجيل ماطرة = حجارة مثلما فيل بها ضُربا
مُرْ الصواعق أن تنهار فوقهم = جندا لمقتدر للنصر قد وهبا
والرعدَ والبرقَ يهمى زابدا جرِفا = سيلا يميت بنى صهيون ملتهبا
يا رب وارسل لهم مما يدمرهم = ملائك العرش ترمى فوقهم لهبا
والريح جند لربى يوم نازلة = فسلط الريح فى صرٍّ لهم أدبا
كما نصرت ببدر قلّة وكما = أردت للشرك فى أحزابهم وَصَبا
حقق رجائى فقلب الحرِّ فى ألم = وما ملكت قرارا أرتقى سحبا
أنت العليم بحال إذ تؤرقنا = مجازر الشرك زادت نارنا حطبا


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:08 AM   #3
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



ابن الشهيدين*

فى بكاء ابن أختى البروفيسور / محمد عبد الله سيد خليفة الذى خطفه القدر فى الساعات الأولى من يوم الجمعة 2/2/2007م بود مدنى


تركت خالك فى أحزان مأفون = فهل تنادى (أخالى) هل تنادينى
وهل تُسرُّ بأشعارى وتحفظها = وهل سعيت إلى لقيا فترضينى
أخذت من خير أمٍ ما برقتها = عطفا حنانا على كل المساكين
وكنت بالعزم كالمرحوم والدكم = شهما كريما بلا منٍّ وتلوين
يبنى لمجد مقيما فى مآثره = ولا يبارح من حسنى بتمكين
حتى فجعنا به فى يوم نازلة = وكم يخالط عذب النيل من طين
أعاد حزنا ظننا فى تقادمه = أن لو يواسى مضي الوقت يُنسينى -1
وما ظننتُ بأن الحزن منكتم ٌ = فينا ويظهر فى مرِّ الأحايين
دنيا وفيها صنوف من محاورها = تُعطى بكفٍ وتهوِى كيد مخزون
*****
يا ابن الشهيدين هل لاقيت من سبقوا = وهل علمت بما يجرى ويحوينى ؟
قلبى به من عوار لا يفارقه = وكنت أرجو لقاءً ما تُداوينى
لئن سبقت فإنى غير منتظر ٍ = وعن قريب سيأتى الموت يطوينى
هبنى أعيش إلى ستين ثانية = فهل سألقى سوى الأحزان تُبكينى ؟
ما زلت أذكر فى صبر وفى جلد = وأنت تفقد (معتزا) تواسينى- 2
قد كنت أحمل من همى ومن جزعى = حتى وجدت لكم من صادق الدين
رضيت حكم مليك تستعين به = عند الشدائد فى إيمان محزون
*****
وما أقول من الآلام أسردها = وما يفيد قريضٌ جاد يكوينى
وحيلتى أننى فى عجز من عرفوا = أن لا غَناء لنا فى منبت الطين
ما زلت ُ أذكر عيدا قد وُلدتَ به = والناس حولى بأفراحٍ وتزيين
وجدةً لك , أمى فى بشائرها = كم زغردت طربا فى تيه مفتون
واليوم تلقاك بالفردوس تبهجها = ما أسرع العمرَ يا نبت الرياحين
2/2/2007م
ــــــ
* إشارة إلى موت أمه مقتولة بلا ذنب جنت وموت أبيه فجاءة وهما حالتان يصنفان ضمن فئات الشهداء كما ورد فى أمهات الكتب منها ( التذكرة .... )
1 – إشارة إلى حادث مقتل والدته وأخ له وشقيقتين على يدي سفاح مدنى فى 2/10/1962
2- ابنه طالب جامعى مات فى حادث تدهور سيارة بمصر


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:08 AM   #4
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



أحزان الروح
لمـاذا لا أراك و لا تبينـى = و قد أججت نيـران السنيـن
بعثت الشجو فينا مـن قديـم = أعدت مخاوف القلب الحزين
فما للذهن بعدك من حضـور = و لا فى العمر بعدك من معين
متى يا عين دمعك جف منى = متى يا قلب تخلـع للحنيـن
مصير الناس مقـرون بيـوم = نصادف فيه من هول و ليـن
فما يبقى مـن الأحيـاء روح = على رغبات حـي مستكيـن
هي الدنيا فما لك من جديـد = إذا ما عدت للرأي الرصيـن
إذا مـا أدركتنـى نـازلات = و غيّب عنكمُ جسدى بطيـن
فقولوا مات ذو جـرح أليـم = و حزن جاس فى ليل الأنين
سـألـت الله أن ألـقـى لأم = و آبـاء كـرام فـى ثميـن
و صفحا يا إلهى عن ذنـوب = و بُعدا يا إلهى عـن مهيـن
رفعت إليك حمدى كـل يـوم = و سقت إليك شكرى كل حين
بعثت محمدا بالنـور يهـدى = تعالـى الله فـى آي مبـيـن
أتـم بنعمـة الإسـلام دينـا = و أظهره على الشرك اللعين
فليـس لمستبـد مـن سبيـل = و ليس لمنكر من قهر ديـن
فهب لى من لدنك جميل صبر = إذا ما الوجد قطّـب للجبيـن
لعلى أن أقـاوم حـزن روح = طغى بالنفـــــس والعقــل القـريـن


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:09 AM   #5
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



أذن الأصم


أقـام الموسـرون بـأرض أم = وأنت تعيش فـى هـم وغـم
فما وجدت عيونك من هنـاء = ولا سكن الفؤاد ببعض سلـم
بكيت بحرقة إذ صـار ينعـى = إليك الناس مـن أخـت و أم
يضيق الصدر عن آهات حزن = وكم أوجست شرا كـل يـوم
شقي العمر مالك من نصيـب = علام تغوص فى أعمـاق يـم
و كيف تجابه الأمـواج فيهـا = و ليس يجيد مثلك فـن عـوم
ألا ترضى نصيبك فى حيـاة = تزول و إن لقيت صروف هم
يعز علـي أن أحيـا وحيـدا = فهل للشمل مـن لقيـا ولـم
تركت الأقربيـن ديـار بعـد = أسائـل عنهـم أذن الأصــم
فلا الأيـام تجمعنـا سريعـا = ولا القدر المزاحم صان قومى
خلقنا ليس نرضى فى أمـور = كثيـرات بـمـدح أو بــذم
سـوى أن الأمانـى زائـلات = تحيد و إن طلبـت بكـل فـم
فماذا أنت ترجـو مـن ليـال = يمازج حلوها أصنـاف سـم
يئست و ليس يأسى بى غريب = أعاشـره بأحلامـى ودمـى
متى يرضى على عبـد إلـه = رأيت بـدوره فـى ليـل تـم
أعــيدونى إلـى وطنـى لعــــــلـى = ألاقـــى راحة مـن بعـد كلـم


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:11 AM   #6
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



أسأل عن بغداد
صبيحة تنفيذ اغتيال الرئيس العربي الشهيد/ صدام حسين المجيد

ألا
ما لقلبى جاء بعدك باكيا = أعالج من خزي لنا ومراثيا
وأندب أيام الإباء وعصره = و(ناصر) قومٍ دام بالقلب باقيا
وذكرى وتاريخا مجيدا وعزةً = ودهرا تهاوى يا بثينة ماضيا
ذكرت (كليبا) حين صار برأسه = مثالا ويروِى أن (كليب) لغاليا
نصرنا أخانا من ضعيفٍ وظالم = وقول (قريْط) كم يعيب زمانيا - 1
وقفت على تلك الطلول مسائلا = عن الأهل والأجداد من كان ثاويا
وأين سيوف ورّثوها لغــــيرنا = فأصبحت الكَرّات ما بات ماضيا
وكنت أظن الشبل يتبع ضيغـما = ويمـلك أنيابا يكشـِّر لاويا
أسائل عن بغداد أين رشيدها = وأين حضارات غدون خواليا
وإرث له التاريخ يركع ساجدا = يبالغ فى تعظيمه متناهيا
وعلم وعدل ردَّ من كيد حاقد = وشعـر يهز السامعين وراويا
أبغداد ماذا ما دهاك بعصرنا = وما كنت جرحا ناغلا متعاصيا
تنام على جزِّ الرؤوس وشنقها = وتنْكر ودا للذى كان حانيا
وما وقّرت للموت يسحب ذيله = ليقضى على من كان عنك محاميا
وهل عاب صدام العروبة أنه = يحاول أن يحيى بها المجد ثانيا
تفرّد فى عزم وفى جد مخلص = بحزم أبى ألا يكون مواليا
لمن طمعوا فى خيرها وتراثها = وكادوا لها كيدا يسر أعاديا
ونادى بتحرير الشعوب وحقها = ولبى لقدس العرب صوتا مناديا
ومدَّ يديْ عونٍ لكل شعوبنا = وما كان إلا الصدق جهرا وخافيا
يناضل لم يبخل بفلذة كبده = فداء لبغداد المحامد راضيا
تشرّد أبناء له وعشيرة = وما لان عودا أو يداهن غازيا
ثبات له كم شرَّف العرب كافة = يغيظ عدواً أو يناطح عاديا
تحدى لموت لم يكن فيه راجبا = ولا ضاق صدرا بالمقاصل خانيا
شموخ كما الطود الأشم إباؤه = وهل ظل إلا رافع الرأس عاليا
يقين وإيمان وتقوى تحفه = وعشق رسول الله كان مداويا
يحاول من خانوه صنع إهانة = ولكنه بالجأش أخرس غاويا
وما نال منه الحاقدون قليلها = وهل بان من ضرغام طأطأ ماشيا
يٌعلِّم كل العالمين بسالة = مثالا فريدا للشجاعة كاسيا
وكل ابن أنثى لا أشك إلى بِلى = ولكنما الأقدار تخطف غاليا
ونبلى كما تبقى لعمرك سيرة = فما عاد شعر للجروح مواسيا
فيا أيها الضرغام حسبك غاية = لقد عشت بين الناس فيهم مباديا
ويا أيها القَرْم الشهيد تحيتى = فنم مستريح البال وسنان خاليا
ويا رب فانزله الفراديس رحمة = فقد كان يتلو للكتاب مواليا
ويشهد أن الله لا شك واحد = وأن رسول الله يشفع حانيا
30/12/2006
1- هو القائل :
لايسألون أخاهم حين يندبهم = فى النائبات على ما قال برهانا


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:11 AM   #7
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



إستقبال عام 85

وكانت والدتى متوفية قبل حوالي الشهر



أألقـاك محزونـا أم ألـقـاك باكـيـا = وحسبك منـى حـزن عمـر طوانيـا
أتيـت فلـم يبـرح بقلبـى مـوضـع = ينـادم خــلا أو يـلاطـف عانـيـا
فيا عام لا مرحـى و لسـت بشـارح = أساريـر وجهـى أو حمـدت خواليـا
تغربت عن دارى و ما زلـت سائـلا = علـى أي حـال سـوف ألقـاه ثانيـا
أقـول لقلبـى حيـن ضـاق تصبـرا = وأرجف طوعـى واستهـان مقاميـا
ستلقـى بمـوت يـومـذاك لـراحـة= وتدفـن أحزانـا وتفـقـد ماضـيـا
تــودّع عــلات لـديـك مقيـمـة = لعمـرك لـم تعهـد بمثلـك شاكـيـا
حفظـت ودادا لـم يـكـن لــوداده = نصيـر يُراعـى أو حبيـب يدانـيـا
وعُدت تجوب الأرض تـزرع طيبـا = و تحصـد زقومـا يـغـص إنائـيـا
ولسـت بمستبـق أخــا بمصيـبـة = متى ما رأيت الخطب أنشـب ضاويـا
رويـدك إن المـوت ليـس بغـافـل = يجرّع مُـرّا كـل مـن كـان هانيـا
فصبـرا جميـلا لسـت أول ثـاكـل= ولا آخر حـزن بـات عنـدك باقيـا
سيذكرنى صحـب نظـرت فلـم أجـد= حيـال المآسـى حبـهـم فحوانـيـا
فيـا أم مـن ذاقـوا بموتـك حنظـلا= يسيلـون دمـع الحـزن جفنـاتباكيـا
كفـاك صلاحـا أن غـدوت صبـورة= رمـاك فــراق للحبـيـب مُعانـيـا
يخاف عليـك المـوت قبـل وقوعـه = وينعـى لليـلات بقربـك راضـيـا
تـذوّق طعـم العطـف منـك فـؤاده = ولم ير صدرا مثـل صـدرك حانيـا
تدافـع عنـى فـى أمــوركثـيـرة = وتدفـع عنـى شـر نفسـى المدانيـا
بحثـت فلـم أنظـر لوجهـك ساطعـا = بنـور صـلاح يستطـيـب لقائـيـا
وقيل توارى فـى التـراب ضياؤهـا = فواعُجْب قلبـى ظـل طرفـك رائيـا
ويا لهف نفسى غاب عنـك دعاؤهـا = وكـان دواء النفـس كـان رجائـيـا
ويا لهـف نفسـى أن أكـون معذبـا= أعانـى لوحـدى غـربـة و تنائـيـا
حزنـت لبعـدى عنـك أمضـغ مُـرّه = وقـد كنـت أرجـو الله فيـك أمانيـا
رُمينـا ببعـد فـى الحيـاة وفـرقـة = ومـن يـك ذا علـم يعُـد صياصيـا
فيـا لـك مـن أم فقـدت عطـوفـة = لهـا طيـب الدعـوات ظـل عزائيـا
كلانا تجـرّع كـأس مـوت وربمـا = يموت عذابـا قلـب مـن كـان نائيـا
تلاقـى المنايـا دون علمـى وحيـدة = وتحزن روحـى رغـم بعـد مكانيـا
إلى الله أشكـو كـل حـزن ولوعـة = وجرح طحـا بالقلـب بعـدك ثاويـا
فـلا الدمـع يشفينـى غـداة ذكرتهـا = ولا الشعـر للأحـزان يصبـح آسيـا
تذكّرنـى الأيــام قـسـوة رحـلـة = على الرغم منـى أن تكـون قضائيـا
فللـه نفسـى فــى بــلاد بعـيـدة = تعايـش حزنـا أو تعالـج مـا بـيـا
ويـا قــــبـر تسقـى بالملـث غمامـه = من الغيـث قطـرا يســـــتجـم وصافــيـا


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:19 AM   #8
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



أصداء وأبعاد

كم كنت أبكي غربتي وبعادي = فأتيت أبكي الحال من أرفاد
وأتيت أحمل من هموم جمة = لما نظرت فلم أجد عُوّادي
كل تفرّق هل صحيح ما أرى = أن الليالي قد نكرن معادي
فغدوت أسأل أين ؟ كيف ؟وما جرى؟ = وأنا الذي أهديتها إنشادي
لم أنكر الفضل العظيم ولم تزل = ذكراك يا وطني تقض رقادي
لم أنس من عيش مضى بجوار من = كانوا الوداد ,نسائم الإسعاد
أيام كان لنا الإباء وعزه = وحماستي وشهامة الأجداد
وطني ولو أن المَواطن تشترى = وتباع كنت هديتي ومزادي
لا أتقي فيك العذول معاتبي = ومضيت يروي للتراب فؤادي
ما أرخص الموت الزؤام إذا بدا = حينا يكشـر أو يشـد زنادي
سيان عندي في هواك خريدة = أو تمتمات الحُرِّ يوم تنادِ
أيعيش مثلي في ربوعك نادبا = حظا وظلْتُ أنا فتاك الشادي
من كان مثلي في وفاء عهوده = أو كان مثلي حاكيا لبلادي
ألبسته عقدا فريدا غاليا = في كل أوزان جعلت مدادي
ورويت حبك مبصرين ومن وعى = حرفا وأدرك صادق الإنشاد
حاشاي ما عشت النفاق تزلفا = أجني مكاسب في ضلال مراد
بل كنت حرَّ الرأي غير مساوم = حينا أرى للنار تحت رماد
آليت أن أحيا أبي مرامه = مهما يلاقي الحرُّ عيش قتاد
هل تُرجع الأحلام عندك ماضيا = أو تستبيح قداسة الرواد
مالي أراك ولا أراك كما أنا = أهوى فتحمي صادق الأكباد
هم أودعوك ولاءهم فغضضت من = طرف تردُّ ولاءهم بعناد
أين الوفاء وأين ما عوّدتنا= من أرفع الغايات والأمجاد
فمتى لنكران الجميل عرفته = ومتى بقلبك كان من أحقاد؟
أنسيت من غنوا بحبك وامتطوا = يتخاطفون العز ظهر جواد
يتنافسون وهل لغيرك ناصروا = فلم الجفاء وقسوة الأنداد
ماذا أقول فهل أنا إلا أنا = مهما يبالغ حاقد ويعادي
ولقد ورثت من اسماعيل مبادئي= فسموت فوق ضغائن الحساد
وعجبت كيف بنوك يقتل بعضهم = بعضا فأين تلاحم الأفراد
في كل موقف ليس منا خاذل = هيهات ما النيلين ماء فساد
غذّى شرايينا لنا بمحبة = وشفا الصدور وردَّ كيد معادِ
ما قد عرفنا للنفاق شريعة = بالحق تسعى ألسن وأيادي
ماذا دهانا لم نكن من أمة = عرفت لتلوين وغدر عوادِ
كان التكافل في عظيم ردائه = يبدو مع الأحزان والأعياد
يحنو الكبير على الصغير مداعبا = يلقى به من عزة ووداد
إن غيّرت منا الحوادث سحنة = شلّت شريف القوم بالأصفاد
لابد من يوم يسابق فارس = ليعيد من فضل لنا وهوادِ
من حكمة ظلت حبيسة حزنها = ظلمت لتاريخ وحلو مبادي
من حكمة نامت بصدر موغل = في غيه ضلّت طريق رشاد
**************
يا موطني ها قد أتيتك راجعا = أرجو رضاك سكبت حُرَّ فؤادي
إن لم أجد عزا لديك يصونني = بعد الذي وفّيته بسداد
فعتاب مثلك يومذاك قصيدة = نالت من الأصداء والأبعاد


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:20 AM   #9
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



الخرطوم
صعب هواك وما أنا= إلا أنا إلا أنا
لن أعـبد الأصـنام والـ = أزلام أسجد مذعنا
سأظل حرَ يراعه = مستعليا ما أمكنا
لا نام طرفى هانئا = فالحرُّ يفدى موطنا
إن نادت الخرطوم تُفـــ = ـدى بالأمانى بالمنى
لا يتقى موتا زؤا = ما أو يخاف مداهنا
ستون عاما قد مضت = ما عشت فيها ليّنا
صعب هواك وها أنا= آتيك لحنا دندنا
مثل الكنار مغردا = جاب الربوع وما ونى
مثل النسائم رقة = أحيت نديّا سوسنا
مثل البلاغة فى قصيـ = ـدٍ جودة وتمكّنا
مثل الصباح وضوئه = نشر الضياء مهيمنا
مثل الفصاحة من لسا = نٍ ما تتأتأ ألحنا
مثل الزهور نداوة = مثل الحقول مفاتنا
مثل العروس بهاؤها = سحر العيون محاسنا
مثل اليقين لناسك = حبر التلاوة مؤمنا
مثل الرضيع إذا بكى = يحتاج ثديا لابنا
هل تقبلين بعودتى = شبحا مريضا واهنا
لما خرجت أنا الفتى = وأعود شيخا طاعنا
ما كان كان فلا أرى = عتبا سيجدى هاهنا
فلكم حفظت مكانة = ودفعت عنك الشائنا
ولبست أروع حلة = وأنا أغني دائنا
وشربت بعد النيل ما = ءً مالحا أو آسنا
كل المناهل بعده = هيهات تروي ما بنا
هل يا ترى يجري كما = قد كان يطفح شاحنا
يا من غدا فى بعده = الشوق عربد لفنا
فإلى متى وإلى متى = بعد الحبيب لنا ضنى؟
وعلام ينعم غيرنا = ولنا الشقاء لنا العنا؟
لو أن إيليا لم يقل = عصـماءه وتفـــــــــننا
ورأى للبنان الجما=ل مراتعا ومحاسنا
كنت الجدير بنسجها = وأتيت أروعه الغُنا
لكنما سبق الذى = نال الحفاوة والهنا
ذكرا تقادم فى الزما = ن وقد يظل الأحسنا
رسخت فنون مقاله = أترى تبدّل معدنا
********
خرطوم مالى جئتكم = والحبَ أحمل موقنا
ألا أرى أبدا أنا = إلا ربوعك مسكنا
فأنا أنا وأنا أنا = ما زلت ذاك الأرعنا
ما غيّرتنى من ظرو = فٍ عشت في ترف لنا
أبدا ولم آنس سوى = ذاك الغبار متى دنا
كحلا أراه بناظرى = من كان مثلي أدمنا
يا رب يوم عبته = حتى نأيت لأحزنا
أشتاق أهوى ما مضى = لأعود فــيـه مـدنـدنا
كانوا بقربي من همُ = حقا نعــيما حفّـنا
عودى ليالي قربهم = مدي ذراعا ضمّـنا
صدرا حنينا حانيا = نعم الحنان ومن حنا


 
 توقيع : حسن الأفندي

قارئي العزيز

ميّز فذا لحم هامور وذا عــدس .... ومـا أراك مـع الأشـــياء تلـتبس
ألـهمـــتني بفـريد من خرائدانا .... فالناس تروي لأشعاري وتقتبس
وكل ما فلت من شعــر له ألـق .... وكل ما قال غـــيري عـوده يَبَس
ورغم ذلك ها قد جئت أسألكـم .... عفـــو الكـريم وما أنـفك ألتمــس


رد مع اقتباس
قديم 10-18-2010, 04:21 AM   #10
حسن الأفندي
مستشار صداان في السودان / شاعر سوداني


الصورة الرمزية حسن الأفندي
حسن الأفندي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1642
 تاريخ التسجيل :  11 - 8 - 2010
 أخر زيارة : 08-08-2016 (12:17 AM)
 المشاركات : 93 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



السراب
==
لم يبق من عمر ولا أيام= فعلام تعشق خالب الأحلام
وعلام تجرى للسراب مهرولا= وكِذابه يغرى مع الأوهام
رسم الزمان على الجفون خطوطه= وغدوت فى نِكس وفى إحجام
أفلا سبرت من الحياة بلاءها= فدفنت فى عمق الجوى أقلامى
وعلام خوفك والحياة كما ترى= وعلام تهرب من مصير أنام
إنى هنا وغدا هناك وما أنا= تاج المحل ولا ذرى الأهرام
ودع بلاط العاشقين فطالما= ودعت من شك ومن آثام
ودع هريرة أو فودع غيرها= فرضاب لبنى مثل ريق هِيام
والسعد لا يبقى طويلا مثلما= ما دام من حزن ولا آلام
وعجيب أمرك ما تلاقى من أسى= لما هجرت النيل بعد غرام
هلا تناديك الضفاف عشية= أضفافَ وادى النيل ألف سلام
إنى هنا وأموت فى عشقى لها= وأعود أحيا ما يطول مُقامى
يا أخضر الأرض التى ما أنبتت= إلا الرجال الغر من أقوام
هل يا ترى تنساك أرض أماجد= وارت أعزائى وشَعْر فطامى
ذكرى تهيج إذا المساء يلفنى= ولثمت رغم البعد خد وئام
كم أمنيات فى الصباح وأدتها= لما صحوت على أليم سقامى
عد بى إلى ذاك الصبا فلعلنى= ودعت من عمرى حزين حطام
ولكم تمنينا وعـدنا بالـذى= ما زاد عن ريح وعن أحلام
هل يقبضنّ الريح كفك مرة= تغنى بها عن غربة وهُيام


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©