عدد الضغطات  : 5808
 
 عدد الضغطات  : 5732  
 عدد الضغطات  : 1719  
 عدد الضغطات  : 18877  
 عدد الضغطات  : 5963  
 عدد الضغطات  : 9991


العودة   الصالون الثقافى لصدانا > السماء التاسعة > تراتيل البوح

تراتيل البوح سيمفونة الحرف وموسيقى القلم في محراب الخاطرة

الإهداءات

آخر 10 مشاركات
نفحات المروج Meadow Breezes (الكاتـب : محمود عباس مسعود - مشاركات : 1030 - المشاهدات : 105233 - الوقت: 08:39 PM - التاريخ: 01-16-2022)           »          إستراحـــــــــة يوم الجمعة (الكاتـب : عبداللطيف المحويتي - آخر مشاركة : غادة نصري - مشاركات : 1922 - المشاهدات : 318073 - الوقت: 12:14 AM - التاريخ: 01-14-2022)           »          حبوب القهوة لتذوق المذاق: عملية كوب من جو (الكاتـب : حسين دراز - مشاركات : 0 - المشاهدات : 76 - الوقت: 07:52 PM - التاريخ: 01-13-2022)           »          أثرُ الفراشة . (الكاتـب : نرجس ريشة - مشاركات : 4 - المشاهدات : 277 - الوقت: 04:38 AM - التاريخ: 01-09-2022)           »          أحاديث ،، أقوال ،، حكم .... (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 14133 - المشاهدات : 946993 - الوقت: 10:12 PM - التاريخ: 01-08-2022)           »          طارق النعمان يكتب: في محبة جابر عصفور.. وفي محبة الترجمة (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 155 - الوقت: 10:08 PM - التاريخ: 01-08-2022)           »          ((صفعة، كي تفيقي))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 142 - الوقت: 01:23 AM - التاريخ: 01-07-2022)           »          ((الظالمون في إمهال))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 142 - الوقت: 09:36 PM - التاريخ: 01-05-2022)           »          تهنئة بالعام الجديد2022 (الكاتـب : غادة نصري - مشاركات : 0 - المشاهدات : 182 - الوقت: 02:04 AM - التاريخ: 01-02-2022)           »          **أجهزة الرقابة العليا للمالية والمحاسبة العربية ودورها فى القضاء على الفساد (الكاتـب : ناجى السنباطى - آخر مشاركة : نرجس ريشة - مشاركات : 1 - المشاهدات : 199 - الوقت: 01:01 AM - التاريخ: 12-29-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2012, 08:07 PM   #1
محمد داود
كاتب


الصورة الرمزية محمد داود
محمد داود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 68
 تاريخ التسجيل :  11 - 10 - 2008
 أخر زيارة : 08-25-2017 (11:14 PM)
 المشاركات : 269 [ + ]
 التقييم :  10
 اوسمتي
الوسام البرونزى 

اوسمتي

مقالات المدونة: 10
Post صفحة بلون الوهــــــــــم



صفحة... بلون الوهم

جاء الشهر الكريم
و جئت أحاورها في شأن البدء في صفحة جديدة
و البدء هذا يكون مقرونا بموعد قدري المجهول
قد يتحسن
و قد يتحول من مكانته..
وقد يقترن مجيء هذا القدر.. بمناسبة..
في موسم معين
أو في مناسبة خاصة ...
و لكن .. بعد هذا كله
اكتشفت معنى الوهم النابع من داخل النفس التي شبت على ما فيها..
فقلت: أيها الأنت.. كن ذا عزيمة
و لا تخضع
فالظروف مهما ساءت
فهوى الدنيا سينقشع..
*إذا.. يصبح الإصرار منبعا...
فالإنسان اذا قدر له و ملك نفسه
و أحسن التصرف في وقته
فان قواه الكامنة فيه, ستسمح له بأن يبدأ صفحة جديدة
لذلك..
قلت لها : أذا أمرت بالخير فافعليه أنت أولا..
و إذا نهيت عن الشر, فاسبقيني إلى الابتعاد عنه
و بذلك يتحول , أمرك و نهيك .. إلى حقائق ملموسة..
بحيث تصبح أفعالك هذه.. غايات يجب تحقيقها, بالمعروف طبعا
و بكل الوسائل المتاحة و الشريفة..
قالت: عشقك للكمال قد ينتهي بك إلى سرد تفاصيله الدقيقة
و الاكتفاء بمسائلك و قضاياك
و ينتهي الأمر دون نتيجة..
قلت: لها : أنت تتهمينني بالادعاء
يعني أقول ما لا افعل..؟
قالت: ان الاسترسال في الكلام
قد يفتح أبوابا للجدل الطويل وللثرثرة وضياع الوقت..
فقلت : كل إنسان عنده حب للخير...
سترتقي عاطفته .. بدون شك.
و لذلك تأتي كلمات الفارس لتضمد جرح النهار..
و يذهب ليغتسل بالشوق
و يتعطر بالفرح
و يكتحل من ليل
رقصت لوحاته
لتداعب من أضناه السفر
و تألق للإخلاص
في البحث عن وطن
يصعد في ذروته
ليقطف
ثمارا.. حلوة يضمد بها جرح النهار
و يريد من الفرح الملتهب.. أن يستمر
تحت سماء مليئة بالأسرار
و يحيك قصة من يصارع الضباب..
و يبسطه
أما م الجدار
ليزرع البهجة
في عيون الصبيان
و يغذيهم بفكرة * زينوا نفوسكم بالرفق*
في اللحظة
في العمر
في المدينة
في العشق الذي يحمله فارس لا يترجل
الا في زحمة السرور
و الأوقات الجميلة
* و ترفض.. الأشياء الهوجاء المحيطة بالمدينة
تقبيل الأرض العذراء
و تقبل الهدية
و ألوان قلب الصبية
التي تصنع ليال للحلم
و ورد للتعذيب
و تصنع من الجرح
نصرا شامخا
يحفر في عزيمتنا
ممرا إلى اليوم السعيد الذي يجيء فيه الفارس بأغانيه
و حوله الأشواق و الأفراح
و ليزول المستحيل
و يعم الخير و العطاء
و مشاعل الحرية
و توشح أوسمة البطولة
و لتغلق الى الأبد أبواب الجور
و تشرح الصدور
و ليجري نهر الفرح في عينيك
و على أحضان الأرض الدافئة...
عند رجليك..
في صور لم تفسدها المبالغة
و لم تشوهها الأهواء.




 

رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة

a.d - i.s.s.w

جميع الحقوق محفوظة لصالون صدانا الثقافي 2018 ©