عدد الضغطات  : 211
 
 عدد الضغطات  : 328  
 عدد الضغطات  : 485  
 عدد الضغطات  : 384  
 عدد الضغطات  : 4556  
 عدد الضغطات  : 7938

آخر 20 مشاركات
صوت متمرد (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 11 - المشاهدات : 58 - الوقت: 08:17 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          انسكابات (الكاتـب : مصطفى السنجاري - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 6 - المشاهدات : 29 - الوقت: 08:11 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          أغرب وأجمل صور الفضاء خلال سبتمبر 2014 (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 16 - المشاهدات : 164 - الوقت: 08:06 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          ممر زجاجي على علو يفوق ناطحات السحاب. (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 8 - المشاهدات : 28 - الوقت: 08:03 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          قضية تجسس (الكاتـب : ذكرى لعيبي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 7 - المشاهدات : 149 - الوقت: 08:00 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          رغبة (الكاتـب : غادة عيد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 3 - المشاهدات : 39 - الوقت: 07:57 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          بريطانية.. من عشقها للكتب تحوّلها إلى روائع فنية؟! (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 14 - المشاهدات : 65 - الوقت: 07:48 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          فنانة تبدع في الرسم على سيارة زوجها! (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 15 - المشاهدات : 50 - الوقت: 07:46 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          سيحان الخالق المصور (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 4 - المشاهدات : 40 - الوقت: 07:43 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          سبورة وطبشورة على قارعة الزمن (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 2759 - المشاهدات : 116049 - الوقت: 07:37 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          بدون تعليق : أسماء صقر القاسمي (الكاتـب : فاطمة بوهراكة - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 12 - المشاهدات : 2422 - الوقت: 07:25 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          صور.. طيور تتفوق على أمهر المهندسين المعمارين (الكاتـب : سمية الفزازي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 6 - المشاهدات : 20 - الوقت: 07:17 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          صور طريفة و مضحكة 2014 ... مختارة (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 16 - المشاهدات : 49 - الوقت: 07:07 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          شعورك الأن (الكاتـب : أمل محمد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 2746 - المشاهدات : 163437 - الوقت: 07:04 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          سِقـــاءُ الوَصْــل (الكاتـب : عبد الكريم الغازي - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 16 - المشاهدات : 156 - الوقت: 07:01 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          جراح.. (الكاتـب : حبيبة حيواش - مشاركات : 8 - المشاهدات : 52 - الوقت: 06:59 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          جديد/ سنابل الهواء .. (الكاتـب : غادة نصري - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 2 - المشاهدات : 32 - الوقت: 06:55 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          الشمعــــــة المتــــوهجة (الكاتـب : سامية بن أحمد - آخر مشاركة : حبيبة حيواش - مشاركات : 3 - المشاهدات : 31 - الوقت: 06:54 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          قراءة في ملامح الذاكرة (الكاتـب : بغداد سايح - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 05:58 AM - التاريخ: 10-25-2014)           »          بوح منتصف الليل (الكاتـب : أسماء صقر القاسمي - مشاركات : 398 - المشاهدات : 45577 - الوقت: 03:14 AM - التاريخ: 10-25-2014)


 
 
العودة   الصالون الثقافى لصدانا > أريج صدانا > وحي الأدب > فضاء الطالب للأبحاث الجامعية
 
 

فضاء الطالب للأبحاث الجامعية ركن خاص بالبحوث الجامعيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2010, 05:51 AM   #1
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام مؤسس وسام زنوبيا وسام البوتقة 

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي بحث لنيل الاجازة في القانون العام





القانون الدولي الإنساني وحقوق الانسان :

دراسة مقارنة

إعداد الطالبة :
رشيدة بوهراكة

تحت إشراف :
الدكتور سعيد الصديقي



مرحبا بكم في صدانا..ضع بصمة من روحك قبل المغادرة



 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:53 AM   #2
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



تقديم :

يعتبر موضوع العلاقة بين القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، من الموضوعات التي تنازعت حوله ثلاث نظريات في الفكر القانوني، أولها النظرية الانفصالية والتي ترى أن القانونين مختلفان ومستقلان، وثانيها النظرية التوحيدية والتي تفيد أن القانونين متشابكان أو مندمجان، أما ثالثها النظرية التكاملية والتي يرمي جوهرها بأن القانونين نظامين متمايزين ولكنهما متكاملان، فقد ظل ينظر البعض من فقهاء القانون الدولي إلى هذين القانونين لسنوات عديدة على أنهما مجالان منفصلان تماما، أما البعض الآخر فيرى على عكس الرأي الأول بأنهما متحدان، على أن المطلع على مجمل المؤلفات القانونية الحديثة يتأكد من أن النظرة السائدة – نسبيا – هي أن القانونين كليهما يكمل الآخر، أي متكاملين.
وأيا كان من أمر هذه النظريات والآراء، فإن الأهمية الأكاديمية والعلمية لهذا الموضوع , تتمثل ببيان المجال القاعدي الخاص بكل منهما وإبراز المساحة المشتركة بين القانونين، أي بمعنى إيجاد القواسم المشتركة بينهما، وكذلك الفوارق بينهما.
وانطلاقا من هذه الأهمية، فإن التساؤلات الأساسية التي تطرح تكمن في التالي:
- هل القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان فرعان للقانون الدولي العام مستقلان؟ أم مندمجان ؟أم متكاملان؟ أم ماذا ؟
- ما مدى صحة الأسانيد والآراء القانونية وشواهد الممارسة الدولية التي تؤكد أو تنفي هذا الاستقلال أو الاندماج أو التكامل بينهما ؟
- هل يمكن اعتبار القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان جناحان لحماية الإنسان في وقتي الحرب والسلم ؟
وبناء على ما تقدم فإن الإجابة عن هذ
هالتساؤلات وغيرها سيتم في إطار اختيار الفرضية التالية:
كلما اتسعت وانتشرت الأسانيد القانونية والشواهد الدولية التي تؤكد وجود علاقة تكاملية بين القانونين أدى ذلك إلى مرونة تقديم حماية متكاملة للإنسان في زمني الحرب والسلم[1].


[1]سامر أحمد موسى "جريدة الحوار المتمدن– العدد 1962 الصادر بتاريخ 30/06/2007


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:53 AM   #3
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



سنعالج في المبحث الأول عنصرين اثنين : يتعلق الأول بمفهوم القانون الدولي الإنساني و يتمحور الثاني حول مفهوم حقوق الإنسان. أما المبحث الثاني سنتطرق في نقطة أولى إلى إبراز أوجه الاختلاف بين القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان, و في نقطة ثانية إلى تبيان أوجه الالتقاء و التشابه بينهما.

المبحث الأول : تعريف القانونين

ارتأينا في هذا المبحث أن نتطرق في المطلب الأول إلى تعريف القانون الدولي الإنساني و في المطلب الثاني إلى تعريف القانون الدولي لحقوق الإنسان .

المطلب الأول : تعريف القانون الدولي الإنساني

يعتبر القانون الدولي الإنساني فرعا من فروع القانون الدولي العام المعاصر, و قد آثار مصطلح "القانون الدولي الإنساني" عدة جدالات و نقاشات قانونية و فقهية , إلى درجة أن علماء القانون اختلفوا في تسميته. فمن هؤلاء العلماء من يفضل استعمال مصطلح "قانون المنازعات المسلحة"مثل "شارل روسو Charles Rousseau ". و منهم من يستعمل تعبير "قانون الصليب الأحمر" باعتبار أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت الوازع الأساسي في عقد كل الاتفاقيات المكونة لهذا القانون منذ 1864, و أنها قد ساهمت بفعالية منذ البداية و إلى اليوم في إعداد المشاريع ووضع التصورات و تقديم الاقتراحات و الحلول لحل الأزمات الإنسانية الناجمة عن إدارة العمليات العسكرية, و أنها كانت دائما ملهمة الدول في عقد المواثيق الإنسانية و في تطوير قواعد هذا القانون. ومن الكتاب من يفضل استعمال لفظ :"قانون الحرب"مثل الفقيه 'فليب بروتون 'Philipe Bretton . وأخيرا هناك من يفضل استعمال تعبير " القانون الدولي الإنساني" باعتباره قانونا يسعى إلى حماية الإنسان و يهدف إلى ضمان حقوقه و كرامته في ظروف استثنائية هي النزاعات المسلحة, و من أهم من دافع على هذا الاختيار نذكر "جان بيكتت "Jean Pectet ,و اللجنة الدولية للصليب الأحمر. و تجدر الإشارة إلى أن هذا التعبير أو اللفظ


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:54 AM   #4
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



الأخير هو الشائع حاليا, و هو الأكثر استعمالا من قبل القانونيين و من قبل الدول و المنظمات الدولية.
من المؤكد أنه قد صيغت عدة تعاريف لمفهوم القانون الدولي الإنساني, و رغم بعض الاختلافات الطفيفة فيما بينها, فإنها كلها تعاريف تتضمن عناصر مشتركة, تتمثل أساسا في:
- الاعتراف لكل من لا يشارك في القتال أو توقف عن المشاركة فيه, بالحق في الحماية و المساعدة.
- فرض قيود على حرية الدول في اختيار الأسلحة المستعملة في الحروب .
- حظر اللجوء إلى بعض أساليب الحرب الدنيئة و غير الإنسانية, كأعمال الإرهاب و الخيانة أو الغدر و تهجير السكان المدنيين قسرا دون مبرر مشروع, و شن هجمات عشوائية أو غير مميزة على الأشخاص المدنيين و المناطق الآهلة بالسكان, و استعمال الجوع ضد السكان المدنيين كطريقة حرب, أو اتخاذهم كدروع بشرية لحماية الأهداف و المنشآت العسكرية...
و يكفي هنا أن نشير إلى بعض الأمثلة المهمة من التعاريف المشهورة : فاللجنة الدولية للصليب الأحمر تقول بأن : " القانون الدولي الإنساني هو مجموع القواعد الدولية, ذات أصل اتفاقي أو عرفي, التي تهدف أساسا إلى معالجة المشاكل الإنسانية الناجمة مباشرة عن النزاعات المسلحة الدولية و غير الدولية, وتهدف إلى تقييد –لأهداف إنسانية – حق و حرية أطراف نزاع مسلح في استعمال طرق ووسائل الحرب, و تتوخى حماية الأشخاص و الممتلكات المتأثرة بالنزاع".

و يعرفه الفقيه "هانس هوغ Hans Haug " قائلا:"القانون الدولي الإنساني هو قانون خاص Spécial صيغ لكي يطبق في حالات النزاع المسلح. و هو يسعى إلى التخفيف من آثار الحرب عن طريق: أولا, فرض قيود على كيفية إدارة الحرب, بمعنى فرض قيود على اختيار الوسائل و الطرق المستعملة في إدارة العمليات العسكرية. و ثانيا, عن طريق إجبار المتحاربين على عدم الاعتداء و على احترام الأشخاص الذين لا يشاركون أو كفوا عن المشاركة في العمليات العدائية".
بصفة عامة, إن القانون الدولي الإنساني يتكون من مجموع القواعد و المبادئ القانونية الدولية التي تطبق في حالات النزاع المسلح و في حالات الاحتلال العسكري. و هو ما يسعى, من جهة, إلى التخفيف من معاناة


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:54 AM   #5
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



الضحايا الذين تخلفهم الحروب من مدنيين و عسكريين, و يهدف إلى تجنيبهم مخاطر إدارة العمليات العدائية و حفظ كرامتهم كآدميين لا يشاركون في القتال أو توقفوا عن المشاركة فيه. و من جهة أخرى فإن القانون الدولي الإنساني يسعى إلى تقييد حرية الدول في اختيار وسائل و طرق الإيذاء, عن طريق محاولة التوفيق بين مفهوم الضرورات العسكرية و مفهوم المتطلبات الإنسانية. فما دامت الحروب معطى موضوعي في العلاقات الدولية فإن قواعد الإنسانية تتوخى جعل العمليات العسكرية أقل عنفا و أقل دمارا و أكثر إنسانية.
إن فقهاء القانون الدولي لا يجادلون اليوم في تعريف القانون الدولي الإنساني. فقد أصبح التعريف الذي قدمته اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعريفا رسميا نال قدرا كبيرا من الإجماع.
كانت بداية تكوين قواعد القانون الدولي الإنساني في النصف الثاني من القرن التاسع عشر مع مبادرة هنري دونان Henry Dunant "الذي شهد مآسي معركة "سولفيرينو" عام 1859, ووصف ببراعة معاناة ضحايا تلك الحرب في كتابه:" تذكار سولفيرينو Un Souvenir de Solferino ". و كان ذلك سببا مباشرا في نشأة الصليب الأحمر الدولي الذي ساهم بشكل مباشر وفعال في الدفع نحو تدوين القواعد الإنسانية. لقد دعا هنري دونان حكومة بلاده (سويسرا) إلى أن تطلب من الدول الأوربية عقد مؤتمر دولي لوضع اتفاقية دولية خاصة بحماية ضحايا الحروب من الجنود الذين سقطوا جرحى في ميدان المعارك, و كذلك حماية الأفراد الذين يقومون بتقديم الغوث و المساعدات و الإسعافات لهؤلاء الجنود الجرحى. و قد استجابت الحكومة السويسرية لطلب هنري دونان و انعقد المؤتمر الدولي في جنيف عام 1964, و الذي حضرته 12 دولة أوربية و أسفر عن تبني أول اتفاقية دولية لحماية ضحايا النزاعات المسلحة[1].
ويتكون القانون الدولي الإنساني من مختلف الاتفاقيات و المعاهدات و الإعلانات الدولية التي تهدف إلى حماية الشخص الإنساني في حالة الحرب و في حالة الاحتلال العسكري, و تتمثل هذه الاتفاقيات و المعاهدات فيما يلي:
1. إعلان سان بترسبورغ لعام 1868 لحظر القذائف المتفجرة.
2. إعلان لاهايلعام 1899 حول قذائف "دم دم" والغازات الخانقة واتفاقيات لاهاي الأخرى.
3.اتفاقيات لاهاي لعام 1907.

[1]الأستاذ رشيد المرزكيوي" محاضرات القانون الدولي الإنساني للسداسية الخامسة-مسلك القانون العام.


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:55 AM   #6
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي




4. اتفاقية جنيف الأولى لعام 1949، بشأن تحسين حالة الجرحى والمرضى من أفراد القوات المسلحة في الميدان.
5. اتفاقية جنيف الثانية لعام 1949 بشأن تحسين حالة الجرحى والمرضى والغرقى من أفراد القوات المسلحة في البحار.
6. اتفاقية جنيف الثالثة لعام 1949 بشأن أسرى الحرب.
7. اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب.
8. البروتوكول الأول لعام 1977 الملحق باتفاقيات جنيف والمتعلقة بحماية ضحايا المنازعات المسلحة الدولية.
9. البروتوكول الثاني لعام 1977 الملحق باتفاقيات جنيف والمتعلقة بحماية ضحايا المنازعات المسلحة غير الدولية.
10. اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1980 بشأن حظر أو تقييد بعض الأسلحة التقليدية.
والأشخاص المحميون بموجب نصوص القانون الدولي الإنساني أثناء النزاعات المسلحة هم:
  • الجرحى والمرضى من القوات المسلحة في الميدان.
  • الغرقى والجرحى والمرضى من القوات المسلحة في البحار.
  • أسرى الحرب.
  • المدنيون.[1]
بعد تعريف اللجنة الدولية للصليب الأحمر القانون الدولي الإنساني, نجد كذلك فقهاء درسوا و بحثوا عن تعريف للقانون الدولي الإنساني أمثال الدكتور"عامر الزمالي" الذي عرفه بما يلي " فرع من فروع القانون الدولي العام تهدف قواعده العرفية والمكتوبة إلى حماية الأشخاص المتضررين في حالة نزاع مسلح بما أنجر عن ذلك النزاع من آلام، كما تهدف إلى حماية الأموال (الأعيان) التي لها علاقة مباشرة بالعمليات العسكرية ".
أما الأستاذ الدكتور محمد نور فرحات فيعرفه بأنه " مجموعة المبادئ والقواعد المتفق عليها دوليا، والتي تهدف إلى الحد من استخدام العنف في وقت النزاعات المسلحة عن طريق حماية الأفراد المشركين في العمليات الحربية أو الذين توقفوا عن المشاركة فيها، والجرحى والأسرى والمدنيين، وكذلك عن طريق جعل العنف في المعارك العسكرية مقتصرا على تلك الأعمال الضرورية لتحقيق الهدف العسكري ".


[1]الموسوعة الحرة ويكيبيديا www.wikipedia.org


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:55 AM   #7
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



أما الأستاذ جان بكتيه فيعرفه كما يلي بأنه " فرع مهم من فروع القانون الدولي العام يدين بوجوده لإحساس بالإنسانية، ويركز على حماية الأموال التي ليس لها علاقة مباشرة بالعمليات العسكرية...".
ومن خلال قراءة التعاريف السابقة قراءة تحليلية نستطيع تسجيل الملاحظات الثلاثة التالية:
- إنه من حيث الشكل يخضع هذا الفرع على أقل للقواعد التي تحكم بقية فروع القانون الدولي العام، خاصة فيما يتعلق بإعداد النص القانوني وصياغته ومناقشته وتوقيعه والمصادقة عليه، إلا أن هذا القول لا يمنع من أن هناك بعض القواعد الخاصة التي تتضمنها بعض المواثيق الدولية المتعلقة بالقانون الدولي الإنساني قد خرجت عن الأصل العام في اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات لعام1969 ، فعلى سبيل المثال تضمن البروتوكولين الإضافيين لعام 1977 الملحقين باتفاقيات جنيف لعام 1949 بعض القواعد الخاصة لا يقابلها مثيل في قانون فينا للمعاهدات، منها أن يدخل البروتوكولين حيز النفاذ بعد مرور ستة شهور من تاريخ إيداع صكين للتصديق على الأقل، ويرجع المهتمون هذا الأمر إلى أهمية قواعد هذين البروتوكولين، وضرورة تطبيقيهما بأسرع ما يمكن.
- من الملاحظ أن القانون الدولي الإنساني يخاطب بقواعد إلى جانب الدولة الفرد، ويركز على حمايته، حيث أصبح الفرد في ظله- وعلى هدي التعاريف السابقة- يتمتع نوعا ما بشخصية قانونية دولية، رغم ما قد قيل عن عدم اكتمالها، فيرى بعض الباحثين ومنهم الدكتور محمد عزيز شكري بأن القانون الدولي في الزمن المعاصر لم يعد قانون الدول والمنظمات الدولية فحسب بل غدا أيضا قانون الفرد، مرجعين هذا الأمر إلى التطور الذي لحق بالقانون الدولي في الأزمنة الحديثة بحيث أصبح في بعض الحالات يخاطب الإنسان مباشرة بحقوق وواجبات معينة هذا من جهة، ومن جهة ثانية فإن عندهم – أي الباحثين- لو أخذت عبارة أو مصطلح القانون الدولي الإنساني على إطلاقها فإنها تشمل قواعد القانون الخاص بالإنسان وحمايته .
- وبنظرة أكثر تحليلية على جوهر التعاريف سابقة الذكر، نلاحظ بأن أصحابها جميعا يؤكدون بأن القانون الدولي الإنساني هو فرع من فروع القانون الدولي العام، وذلك لأنه يتضمن كافة العناصر الضرورية التي تكون الفرع، والتي يحددها البروفسور ديب عكاوى كما يلي:
01/ وجود موضوع خاص تعالجه القواعد القانونية الدولية التي تشكل هذا الفرع.



 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:56 AM   #8
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



02/ توفر قواعد قانونية عامة ملزمة داخل الفرع.
03/ وجود مبادئ خاصة تنظم تشكيل الفرع الجديد للقانون الدولي.
04/ رغبة المجتمع الدولي في إفراز فرع جديد للقانون الدولي.
05/ وجود على الأقل وثيقة قانونية واحدة تثبت قواعد هذا الفرع.
والمطلع على قواعد القانون الدولي الإنساني يتأكد بما لا يدع مجالا للشك، بأن هذا القانون يكون فرعا من فروع القانون الدولي، وذلك لأن كل هذه العناصر متوفرة فيه، مما قد يبرر رأي القائلين بلزوم استقلال هذا القانون عن غيره من فروع القانون الدولي، وبالتحديد القانون الدولي لحقوق الإنسان، باعتبار هذين القانونين فرعين مستقلين عن بعضيهما البعض، إلا أن الإقرار بهذا القول –وبصفة مبدئية- لم يمنع أولا الكثير من الفقهاء ومنهم البروفسور الروسي ي.ب. بليشينكو من اعتبار حماية حقوق الإنسان في وقت السلم قسما من أقسام القانون الدولي الإنساني، مرجعا ذلك لمجموعة من الاعتبارات على رأسها الولادة السابقة والممتدة في الزمن الماضي للقانون الدولي الإنساني عنها بالولادة المتأخرة للقانون الدولي لحقوق الإنسان،أما ثانيا فإن القول باستقلالية هذا الفرع لا يعني وبكل الأحوال عدم إمكانية إيجاد جسر وطيد بينه وبين الفروع الأخرى للقانون الدولي العام وخصوصا القانون الدولي لحقوق الإنسان، هذا الجسر يؤدي حتما إلى إصباغهما بصبغة تكاملية على أقل تقدير في التطبيق على مناطق جغرافية معينة وحالات محددة.
وعلاوة على ما تقدم فإن استقلالية القانون الدولي الإنساني – على أساس أنه فرع من فروع القانون الدولي- تؤكد ضرورة وجود علاقات تربط بينه وبين الفروع الأخرى للقانون الدولي العام، وخصوصا القانون الدولي لحقوق الإنسان، هذه العلاقة التي تؤدي إلى تفاعله وانسجامه في محيط العلاقات الدولية المتأرجحة أصلا بين حالتي السلم والحرب[1].
المطلب الثاني : تعريف القانون الدولي لحقوق الإنسان
يعتبر القانون الدولي لحقوق الإنسان فرع من فروع القانون الدولي العام، وهو مجموعة الاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق والبيانات ذات صلة بحقوق الإنسان التي تهدف لتعزيز وترسيخ وتفعيل مبادئ وقيم حقوق الإنسان.
يمكن تعريف حقوق الإنسان بأنها المعايير الأساسية التي لا يمكن للناس، من دونها، أن يعيشوا بكرامة كبشر. وهي أساس الحرية والعدالة والسلام، وإن من شأن احترامها إتاحة فرص تنمية الفرد والمجتمع تنمية كاملة. وتمتد جذور تنمية حقوق الإنسان في الصراع من أجل الحرية والمساواة

[1]جريدة الحوار المتمدن- العدد 1962 الصادر بتاريخ 30/06/2007


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:56 AM   #9
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



في كل مكان من العالم. ويوجد الأساس الذي تقوم عليه حقوق الإنسان، مثل احترام حياة الإنسان وكرامته، في أغلبية الديانات والفلسفات. وتحدد بعض الصكوك الدولية، ما ينبغي على الحكومات أن تفعله، وألا تفعله، لاحترام حقوق مواطنيها,ومن أمثلة هذه الصكوك نجد:[1]

× ميثاق الأمم المتحدة المنعقد في أكتوبر 1944.
× الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في 10 دجنبر 1948.
× ميثاق الدول الأمريكية الذي عقد من 30 مارس إلى 6 ماي 1948.
× الاتفاقية الأوربية لحماية حقوق الإنسان الصادرة في نونبر 1950.
× منظمة الوحدة الإفريقية الصادرة قي ماي 1963 .
× ميثاق الإنسان العربي المنعقد في بيروت عام 1968.[2]

وتتميز حقوق الإنسان بكونها لا تُشترى ولا تُكتسب ولا تورث، فهي ببساطة ملك الناس لأنهم بشر، وهي متأصلة في كل فرد، وواحدة لجميع البشر بغض النظر عن العنصر أو الجنس أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي. وقد وُلدنا جميعاً أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق .. فحقوق الإنسان عالمية، ولا يمكن انتزاعها؛ فليس من حق أحد أن يحرم شخصاً آخر من حقوق الإنسان حتى لو لم تعترف بها قوانين بلده،· أو عندما تنتهكها تلك القوانين. فحقوق الإنسان ثابتة وغير قابلة للتصرف كي يعيش جميع الناس بكرامة،· فإنه يحق لهم أن يتمتعوا بالحرية والأمن،· وبمستويات معيشة لائقة. وهي غير قابلة للتجزيئ.
يمكن تصنيف الحقوق إلى ثلاث فئات:[3]
1 ـ الحقوق المدنية والسياسية وتسمى أيضاً الجيل الأول من الحقوق وهي مرتبطة بالحريات وتشمل الحقوق التالية: الحق في الحياة و الحرية
ومنع التعذيب و المعاملات اللاإنسانية و الحق في الضمانات القضائية, ومنع الاستعباد و الاسترقاق, و الحق في التجول و الذهاب و الإياب و الحق في الانتخاب, و الحق في حرية الضمير و الدين و ممارسة الشعائر الدينية بحرية ودون قيود ضارة, و حرية الاجتماع و التجمع و تكوين الجمعيات و الأحزاب السياسية, و الحق في الأمان الشخصي و الحريات الشخصية...

[1] جريدة الصباح :www.alsabaah.com

[2]الوجيز في حقوق الإنسان وحرياته الأساسية للدكتور غازي حسن صباريني.

[3]جريدة الصباح :www.alsabaah.com


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
قديم 08-15-2010, 05:57 AM   #10
فاطمة بوهراكة
شاعرة مغربية...المديرة العامة لشبكة صدانا


الصورة الرمزية فاطمة بوهراكة
فاطمة بوهراكة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  29 - 9 - 2008
 أخر زيارة : اليوم (02:37 AM)
 المشاركات : 21,612 [ + ]
 التقييم :  91
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female

اوسمتي

مقالات المدونة: 5
افتراضي



وتهدف الحقوق المدنية و السياسية في مجملها إلى تحرير الإنسان من الضغوط و القيود التي يفرضها النظام السياسي, و تسمى بذلك "حقوق الحرية Droits de la liberté", لأنها تكونت أساسا لمواجهة سلطة الدولة و مواجهة تعسف و ظلم الجماعة.المرزكيوي
وتمتاز الحقوق المدنية و السياسية بقوة قانونية مهمة مقرونة بجزاءات أكثر صرامة, تتمثل في عدد كبير من الآليات و الأجهزة التي تسهر على مراقبة تطبيق الحقوق المدنية و السياسية و مدى احترام الدول لتعهداتها في المواثيق الدولية المتعلقة بتلك الحقوق.
2-الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وتسمى أيضاً الجيل الثاني, ومن الحقوق التي تتضمنها نذكر الحق في العمل و الحقوق الأخرى المرتبطة به, كالحق في أجر عادل و الحق في عطلة و الحق في شروط عمل عادلة و الحق في تكوين نقابات و الحق في الإضراب و الحق في الضمان الاجتماعي ... والحق في التعليم و التربية, و الحق في سكن لائق و الحق في الرعاية الطبية و الاجتماعية, وحق الأسرة و الأمومة و العجزة و الأطفال في الرعاية الصحية و الحماية القانونية...
وتتميز الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية في كونها تتوقف على تدخل الدولة و ضرورة بذل الجماعة لمجهود مادي ومالي قصد تحقيقها. لذلك تسمى" الحقوق المستحقة على الدولةDroits Exigences".أي أن تحقيقها يستلزم القيام بإجراءات و تدابير قانونية و مالية و مادية من قبل الدولة,و من هذا المنطلق فإن هذه الحقوق ليست فورية التطبيق كالحقوق المدنية و السياسية التي وجدت مع الإنسان, و إنما هي حقوق من صنع الدولة, و ضمانها يتم بشكل تدريجي وفق الإمكانيات المادية و المالية المتوفرة لدى الدولة و المجتمع.
و تجدر الإشارة إلى أن الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية لا تتمتع بنفس القوة الإلزامية و القيمة القانونية التي تتمتع بها الحقوق المدنية و السياسية, لأن الإشراف و المراقبة على تنفيذ الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية تبقى جد متخلفة, بحيث تعتمد على نظام التقارير التي تقدمها الدول إلى الأجهزة الدولية, ولا وجود لمحاكم أو آليات تفرض على الدول ضمان كل تلك الحقوق لكل المواطنين.
3- حقوق التضامن وتسمى أيضاً الجيل الثالث من الحقوق, و تشمل الحق في السلام و الحق في العيش في بيئة سليمة, و الحق في التنمية الشمولية, و الحق في التواصل و الحق في المساعدة الإنسانية الحق في المغايرة, و الحق في الملكية المشتركة للتراث الإنساني...وهي حقوق فردية و جماعية في آن واحد, و قد ظهرت نتيجة للتحديات و المشاكل الكبرى التي بدأ العالم يعاني منها مثل: مشكل التطور الهائل لأسلحة الدمار الشامل و الثورة التكنولوجية العملاقة في مجال تقنيات الحرب و القتال, و مشكل الاستغلال الإقتصادي البشع الذي تممارسه الدول الغنية على دول العالم الثالث, وظهور مشاكل جديدة كمشكل اللاجئين و مشكل الحروب الداخلية و الانفلات الأمني في عدد كبير من الدول, ومشكل الهجرة الجماعية للسكان و مشكل المخدرات و الإرهاب و الأمراض و الأوبئة ... و المشكل الذي نتج عن تطور وسائل الإعلام و المواصلات و الاتصالات و سيطرة الدول الكبرى عليها و استغلالها في القضاء على عادات و تقاليد و ديانات الشعوب الفقيرة, ومشكل الديون و المساعدات الاقتصادية المشروطة...وانطلاقا من هذه المشاكل ظهرت حقوق الجيل الثالث التي تفترض ضرورة تضامن جميع الأفراد و جميع الأفراد و جميع الدول و الشعوب و المنظمات الدولية من أجل إيجاد حلول لتلك المشاكل, ومن أجل الحفاظ على الحياة على كوكبنا, ومن أجل حماية الإنسان ومحيطه من التحديات الكبرى ومن الأخطار الجسيمة المحدقة به.فلتحقيق السلام و لحماية البيئة الطبيعية و لضمان التنمية الشمولية لجميع الشعوب ولحماية ثروات كوكبنا و لضمان الحق في الغذاء للجميع...و هذه كلها شروط ضرورية لحماية الإنسان, يجب أن يتضامن الجميع دون استثناء.[1]
بعد تعريف كل من القانون الدولي الإنساني و حقوق الإنسان,سوف ننتقل إلى مبحث ثان للمقارنة بينهما.فما هي أوجه الاختلاف و التشابه؟

[1]الأستاذ رشيد المرزكيوي/مجزوءة حقوق الإنسان, السداسية الثالثة


 
 توقيع : فاطمة بوهراكة



رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 12 :
أمل محمد, محمد جميل المجمعي, ميساء بونو, أسماء صقر القاسمي, ابراهيم أكراف, بارقة ابو الشون, رغدالحسينى, سعيد الدوسري, غادة نصري, عبداللطيف المحويتي, فاطمة بوهراكة, وهيب نديم وهبه
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 09:34 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
By: Host4uae.ae


HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع ما يكتب فى مؤسسة صدانا يعبر عن وجهة نظر كاتبة فقط ولا يعبر بالضروره عن وجهة نظر إدارة الشبكة